اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد مدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشامب أن الأجواء المتوترة حول الاتحاد الفرنسي لكرة القدم لا تؤثر عليه.

وقال ديشامب عشية مباراة دوري الأمم الأوروبية أمام النمسا: "الأجواء كما هي عليه. أركز على ما يحدث في الداخل. صدقني أو لا تصدق، أنا معزول عن العالم الخارجي، وما يثير اهتمامي هو ما أراه من لاعبي فريقي".

ورد المدرب بهذه التصريحات لدى سؤاله عن الأجواء التي تحيط بالمنتخب بعد واقعة ابتزاز بول بوجبا والجدل حول توزيع حقوق الصور وأمر التفتيش لمقار الاتحاد الذي صدر عن الحكومة الفرنسية للاشتباه في وقوع حوادث أخلاقية داخل المؤسسة، بحسب ما كشفت مجلة (سو فوت).

وعن نشاطه خلال الأيام الأخيرة، قال المدرب "جئنا إلى المعسكر الأحد للاستعداد لاستقبال اللاعبين. بداية المعسكر كانت جادة مع توفر روح مرحة، هدفي هو الرياضة، إنها منطقتي، واللاعبون موجودون من أجل ذلك".

وتوجد مسألة أخرى تهز المنتخب تتعلق بحقوق الصور، وكان كيليان مبابي يطالب باتفاق جديد منذ وقت طويل يضع في الاعتبار رأي اللاعبين عند اختيار جهة رعاية معينة، لمنع ارتباط صورته، على سبيل المثال، بشركات الوجبات السريعة.

وفاز مبابي، الذي هدد بالغياب عن الجلسة الدعائية للمنتخب الثلاثاء، في ضغطه على الاتحاد الفرنسي، وحصل في النهاية على تعهد بالعمل على تغيير الاتفاقية الحالية.

وفي هذا الصدد، قال ديشامب "إنها معركة طويلة الأمد (بشأن حقوق الصور). الشيء المهم هو مراعاة مصالح بعضنا البعض. أنا هنا لأخذ مصالح اللاعبين والمؤسسة في الاعتبار، بحيث يجد الجميع مكانهم وكذلك الرعاة الذين لا غنى عنهم".

(وكالة الأنباء الأسبانية)

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله