اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

زار الأمين العام لاتحاد المحامين العرب المكاوي بنعيسى على رأس وفد، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، لمناسبة انعقاد الدورة الأولى لهذا العام لاتحاد المحامين العرب، بعنوان: "من اجل تضامن عربي مع لبنان في ازمته ومواجهة أطماع العدو الصهيوني وعدوانه". وضم الوفد نقيب محامي مصر ورئيس اتحاد المحامين العرب عبد الحليم علام، ونقيبي المحامين في بيروت ناضر كسبار والشمال ماري تيريز القوال، وممثلين عن نقابات المحامين في سوريا والعراق والسودان وفلسطين والمغرب وليبيا والأردن.

وتوالى على الكلام كل من بنعيسى وعلام اللذين اكدا "التضامن مع الشعب اللبناني والوقوف الى جانبه للخروج من ازمته الراهنة".

ثم لفتت النقيبة القوال الى "سعي المجتمعين الى تأكيد سيادة الحق والدعوة الى التضامن العربي"، معتبرة ان "سيادة الحق لا يمكن ان تتم والمحاكم مغلقة، ونرجو من فخامتكم معالجة شجون السلطة القضائية واعتكاف القضاة باي ثمن لان توقف العدالة يهدم اساسات الوطن".

ورد رئيس الجمهورية شاكرا الحاضرين على "مبادرتهم التضامنية مع لبنان الذي يمر بأصعب ظروف"، واعتبر ان "انعقاد الدورة الأولى لهذا العام لاتحاد المحامين العرب على ارضه هو فعل ايمان به وبما يشكله من ملتقى لاخوانه العرب وللحضارات الانسانية على تنوعها. وإذ عدد الأزمات التي واجهها لبنان في السنوات الأخيرة، والتي أفضت الى اندلاع أزمة اقتصادية ومالية حادة، دعا الدول العربية إلى "الوقوف الى جانب الشعب اللبناني ودعمه، ليتمكن من اجتياز النفق الحالي".

بعد اللقاء، صرح بنعيسى بالآتي: "جئنا لنتضامن مع لبنان في ازمته المالية، ولنتعاون في الوقت نفسه مع النقابتين بشخص النقيبين كسبار والقوال في المخطط الذي اعداه من اجل رفع الحيف والمعاناة عن البلاد، ونأمل في ان تكون هذه الازمة ظرفية وان يخرج منها لبنان بتعاون الجميع".

ثم دعا علام "جميع القادة والحكام العرب الى مساندة لبنان للوصول الى حل لكل مشاكله"، معربا عن "دعم الحكومة اللبنانية والشعب اللبناني ومساندتهم للخروج من كبوته".

بدوره، أكد كسبار ان "شعب لبنان مغلوب على امره ولذلك طلبنا منكم كنقابة الحق والحريات العامة وحقوق الانسان مساعدة لبنان مع حكوماتكم باعتبار ان صوتكم مسموع في دولكم نظرا لأهمية تمثيلكم ".

وختمت القوال بكلمة، قالت فيها: "ان شعار الاتحاد هو الحق والعروبة وهما متكاملان، لذلك فان الاجتماع شكل وقفة عربية مع لبنان أتت في وقتها واوانها".

وعلى هامش أعمال المكتب الدائم لإتحاد المحامين العرب المنعقد، والذي إفتتح دورته في طرابلس، ترأس نقيب المحامين في بيروت جلسة عمل في فندق LE ROYAL- ضبيه.

افتتح النقيب كسبار الجلسة مرحباً بالحضور، أمين عام الإتحاد مكاوي بنعيسى ونقيبة المحامين في طرابلس ماري تريز القوال ونقباء المحامين في الدول العربية والأمناء العامون المساعدون وعدد كبير من المحامين. وشرح مراحل متابعة ملف أموال المودعين منذ بداية تسلمه مهامه بعد إنتخابه نقيباً للمحامين. وشدّد على أنه استنفد جميع الطرق بمعية مجلس النقابة واللجنة المكلفة، ولكن لا نتيجة بسبب عدم تجاوب المصارف والمعنيين، مما اضطر النقابة إلى تقديم دعوى إستناداً إلى القانون 2/67.

بعدها، أعطى الكلام لنائب حاكم مصرف لبنان سابقاً غسان عياش، الذي شكر كسبار القريب من جميع الفرقاء في لبنان، والذي يمثّل العلم والإعتدال والشجاعة ويستحق أعلى المناصب."، مضيفا "ان الدولة هي المسؤولة ولم تعالج الأزمة المالية وخصوصاً النفقات. كما اقترح تشكيل لجنة برلمانية".

ثم تكلم النقيب السابق محمد المراد فشدّد "على ان المواطن أودع أمواله في المصارف مطمئناً على مصيرها، فإذا هي تبخرّت. وكان يتمنى ان تقام دعوى مدنية ضدها".

ثم جرت مداخلات من قبل الأمين العام بنعيسى، والنقيب على رياض (مصر) ونقيب السودان والأمين العام المساعد سميح خريس والدكتور علي زبيب.


الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله