اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كارثة جديدة حلت على طرابلس والشمال بفعل الهجرة غير النظامية التي تتنامى يوما بعد يوم نتيجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المأساوية، حيث غرق مركب على متنه عدد كبير من المهاجرين غير النظاميين إنطلق قبل يومين من مدينة المنية شمال طرابلس بعد تجهيزه بما يلزم، ولدى وصوله الى قبالة شاطئ طرطوس قرب جزيرة أرواد وتبدل حالة الطقس وإرتفاع مستوى الأمواج إختل توازن المركب ودخلت إليه المياه خصوصا أن يحمل فوق طاقته بكثير، ما أدى الى إنكساره وغرقه، حيث بلغت الحصيلة الأولية 24 متوفيا و13 ناجيا تم نقلهم الى مستشفى الباسل في طرطوس للمعالجة.

وعلى الفور إستنفرت القوات البحرية السورية وشارك صيادو الأسماك والدفاع المدني السوري في إنتشال الغرقى والمصابين كما حضر عدد من المسؤولين السوريين للاشراف على عمليات الانقاذ، وبحسب المعلومات فإن المركب كان على متنه أكثر من مئة شخص ومن جنسيات مختلفة سورية وفلسطينية إضافة الى لبنانيين من المنية وعكار وطرابلس ومناطق أخرى.

وفي هذا الاطار، أشارت إدارة مشفى الباسل في طرطوس الى إنتشال 37 شخصا بينهم 24 متوفين ضمنهم سيدتان و3 أطفال و13 ناجيا تتم معالجتهم. 

كشف وزير النقل والاشغال علي حمية في حديث لموقع "الديار" أن عدد ضحايا زورق طرطوس وصل إلى 79 ضحية، تم انتشال جثثهم في الاذقية، فيما نجا 20 شخصا، 12 مواطن سوري، و5 لبنانيين، و3 فلسطينيين".

وأكد حمية أن التنسيق جار على اوسع نطاق مع نظيره السوري زهير خزيم، لافتا إلى أن الجانب السوري أظهر تجاوبا إيجابيا كبيرا.

ولم يكشف حمية عن أي معلومات أمنية مكتفيا بالاشارة إلى أن التنسيق العسكري جار على قدم وساق.


كما وأوضح حمية بأنه "بحسب ما وصلني من معلومات من وزير النقل السوري بانه كان على متن الزورق 120 شخص"، مشيراً إلى أن "الزورق خشبي وصغير جداً وهو وصل الى لبنان منذ شهرين، وهناك من يدير عملية النقل ولا يأبه بسلامة المواطنين، وهو المشكلة الاساسية بهذا الموضوع".

وذكر حمية، أن "الضحايا والأهالي سافرت بسبب سوء ​الوضع الاقتصادي​"، مضيفاً: "الحوامات الروسية كانت ليلة امس مكان الغرق، والمركب كان قد انطلق نهار الثلاثاء، وبحسب بعض الخبراء الغرق حصل فجر الأربعاء".

ولفت إلى أن "اغلبية الضحايا في حادثة غرق مركب المهاجرين قبالة طرطوس ليس لديهم اوراق ثبوتية".

وفي حديث الى وكالة" رويترز" قال حمية إن "السلطات السورية انتشلت جثث ما لا يقل عن 75 شخصا كانوا على متن القارب مع استمرار جهود البحث"، مشيرا الى أن "20 ناجيا يتلقون العلاج في مستشفيات سوريا".

كما أعلن أنه "في متابعة للزورق الغارق قبالة ساحل طرطوس، وبعد الإتصال مع الصليب الأحمر اللبناني، بدأت الجهات المعنية فيه بالتنسيق مع الهلال الأحمر السوري، ليتم الإتفاق على آلية لنقل جثامين الضحايا إلى الأراضي اللبنانية".

كما أكد حميه أن "هناك 19 ناج حتى الآن من حادثة غرق الزّورق في المياه الإقليميّة السوريّة"، موضحاً أن "معظم النّاجين من الجنسيتيّن اللبنانيّة والسوريّة وعدد النّاجين اللبنانيّين هو 6". وبحسب معلومات صحفية فإن اللبنانيين هم: فؤاد حبلص، وسام التلاوي، زين الدين حمد، دعاء عبد المولى، صالح رزوق، ابراهيم متصور.

هذا وقد أفادت المعلومات، بأن "​استخبارات الجيش​ ​اللبناني​ أوقفت ب. د المسؤول عن المركب الذي غرق مساء اليوم قبالة ساحل ​طرطوس​ السورية".

وفي وقت لاحق، أفادت معلومات صحافية بأن "مركباً لبنانياً ثانياً تعطل بين اليونان وتركيا، وهو كان متوجّهاً إلى إيطاليا"، كاشفة أن "الموجودين في المركب هم في تركيا حاليا بانتظار تقرير مصيرهم وهم جميعهم على قيد الحياة".



الأكثر قراءة

إقرار مُوازنة «التخدير»... التضخم والإنكماش على «الأبواب» «إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟ «تعويم» حكومة ميقاتي يتقدّم... وشروط سعوديّة دون خطة !