اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشف وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال ​علي حمية​، أن "عدد ​ضحايا​ مركب ​المهاجرين​ الذي غرق قبالة طرطوس وصل حتى اللحظة الى 71 ضحية، بينهم 9 لبنانيين، وعدد الناجين وصل الى 19 شخصاً و العدد الاكبر منهم سوريين"، مبيناً أن "العمل قائم مع الجانب السوري، من اجل التعرف على الجثث بشكل مباشر مع ذويهم، والقائم بأعمال سفارة ​لبنان​ في ​سوريا​ طلال ضاهر موجود في سوريا للوصول بشكل اسهل إلى الضحايا".

واوضح في حديث للجديد، أنه "بحسب ما وصلني من معلومات من وزير النقل السوري بان كان على متن الزورق 120 شخص"، مشيراً إلى أن "الزورق خشبي وصغير جداً وهو وصل الى لبنان منذ شهرين، وهناك من يدير عملية النقل ولا يأبه بسلامة المواطنين، وهو المشكلة الاساسية بهذا الموضوع".

وذكر حمية، أن "الضحايا والأهالي سافرت بسبب سوء ​الوضع الاقتصادي​"، مضيفاً: "الحوامات الروسية كانت ليلة امس مكان الغرق، والمركب كان قد انطلق نهار الثلاثاء، وبحسب بعض الخبراء الغرق حصل فجر الأربعاء".

ولفت إلى أن "اغلبية الضحايا في حادثة غرق مركب المهاجرين قبالة طرطوس ليس لديهم اوراق ثبوتية".

وفي حديث الى وكالة" رويترز" قال حمية إن "السلطات السورية انتشلت جثث ما لا يقل عن 71 شخصا كانوا على متن القارب مع استمرار جهود البحث"، مشيرا الى أن "20 ناجيا يتلقون العلاج في مستشفيات سوريا".

كما أعلن أنه "في متابعة للزورق الغارق قبالة ساحل طرطوس، وبعد الإتصال مع الصليب الأحمر اللبناني، بدأت الجهات المعنية فيه بالتنسيق حالياً مع الهلال الأحمر السوري، ليتم الإتفاق على آلية لنقل جثامين الضحايا إلى الأراضي اللبنانية".

كما أكد حميه أن "هناك 19 ناج حتى الآن من حادثة غرق الزّورق في المياه الإقليميّة السوريّة"، موضحاً أن "معظم النّاجين من الجنسيتيّن اللبنانيّة والسوريّة وعدد النّاجين اللبنانيّين هو 6".

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله