اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ردّ رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، الجمعة، على سؤال عما إذا كان يبحث الاستقالة بسبب موجة الغضب التي سببتها تعليقاته في مؤتمر حول تمويل المناخ، قائلا أنه لم يفكر في ذلك، وأن أيا من الدول الأعضاء في البنك لم تطلب منه المغادرة.

وطالب نشطاء المناخ بإقالة مالباس بسبب ما يقولون إن له نهج غير ملائم لأزمة المناخ، وزادت أصوات المعارضة له بعد ظهوره في المؤتمر الذي نظمته صحيفة "نيويورك تايمز" هذا الأسبوع.

وبعد الضغط عليه للرد على ادعاء من جانب نائب الرئيس الأميركي السابق آل جور بأنه منكر لأزمة المناخ، رفض مالباس مرات عدة أن يقول ما إذا كان يعتقد أن الانبعاثات من صنع الإنسان تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب، واكتفى بالرد: "أنا لست عالما". ثم وضح موقفه قائلا: "انظر، من الواضح أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من النشاط البشري تتسبب في تغير المناخ، ولذا فإن المهمة بالنسبة لنا، بالنسبة للعالم، هي تجميع المشاريع والتمويل الذي له تأثير فعلي".

سبوتنيك

الأكثر قراءة

أميركا لـ"إسرائيل" : لا حرب!..