اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

توصلت دراسة جديدة إلى أن بعض الأشخاص هم بالفعل بمثابة "مغناطيس للبعوض" وربما يتعلق الأمر بطريقة شمهم، وفقًا لما نشرته صحيفة "غارديان" نقلًا عن دورية Cell.

وتوصل الباحثون إلى أن الأشخاص الأكثر جاذبية للبعوض ينتجون الكثير من المواد الكيميائية المعينة على جلدهم والتي ترتبط بالرائحة، إلا أن الأخبار السيئة هي أن تلك الجاذبية الكيميائية تصبح الخيار المفضل للبعوض بمرور الوقت.

أقاويل فلكلورية

وقالت الباحثة ليزلي فوسشال، عالمة الأعصاب في جامعة روكفلر في نيويورك: "إذا كان لديك مستويات عالية من هذه [المواد الكيميائية] على بشرتك، فستكون أنت الشخص الموجود في النزهة الذي يتلقى كل اللدغات".

وأضافت فوسشال أن هناك الكثير من الأقاويل الفولكلورية حول من يتعرض بشكل أكبر للدغات البعوض مقارنة بالآخرين، لكن العديد من المزاعم لا تدعمها أدلة قوية.

جوارب نايلون

وأوضحت الباحثة ماريا إيلينا دي أوبالديا، أن الباحثين صمموا تجربة تجعل روائح الناس تتعارض مع بعضها البعض، حيث طلبوا من 64 مشاركًا متطوعًا من جامعة روكفلر وما حولها ارتداء جوارب نايلون حول ساعديهم لالتقاط روائح جلدهم. ثم وضعت الجوارب في مصائد منفصلة في نهاية أنبوب طويل، وبعدئذ تم إطلاق العشرات من البعوض.

وقالت دي أوبالديا إن البعوض تدفق "بشكل أساسي على الموضوعات الأكثر جاذبية"، مما جعل " الأمر واضحًا للغاية على الفور."

فجوة مذهلة

وقام الباحثون بعمليات قياس لمدى انجذاب البعوض إلى العينات وانتهى بهم الأمر بفجوة مذهلة، إذ كانت أكبر عينة جاذبة للبعوض أكثر جاذبية بحوالي 100 مرة من العينة التي جاءت بالمركز الأخير.

واستخدمت التجربة بعوضة Aedes aegypti التي تنشر أمراضًا مثل الحمى الصفراء وزيكا وحمى الضنك. قالت فوسشال إنها تتوقع نتائج مماثلة من أنواع أخرى، لكنها ستحتاج إلى مزيد من البحث للتأكيد.

جاذبية مستمرة

قال مات ديجينارو، أخصائي علم الوراثة العصبية في جامعة فلوريدا الدولية، والذي لم يشارك في البحث، إنه من خلال اختبار نفس الأشخاص على مدار عدة سنوات، أظهرت الدراسة أن هذه الاختلافات الكبيرة لا تزال قائمة، مشيرًا إلى أنه "يبدو أن الجاذبية الكيميائية تظل مغناطيسًا للبعوض".

أحماض وجزيئات دهنية

من بين العناصر المفضلة، وجد الباحثون عاملاً مشتركًا يتسبب في انجذاب البعوض والذي يحتوي على مستويات عالية من أحماض معينة على جلد الأشخاص الأكثر جاذبية للدغات. قالت فوسشال إن هذه "الجزيئات الدهنية" هي جزء من طبقة الترطيب الطبيعية للبشرة، وتنتجها الأجسام بكميات مختلفة، موضحة أن البكتيريا السليمة التي تعيش على الجلد تلتهم هذه الأحماض وتنتج جزءًا من ملف رائحة الجلد.

أضافت فوسشال أنه لا يمكن التخلص من هذه الأحماض دون الإضرار بصحة البشرة أيضًا، في حين قال جيف ريفيل، عالم الأعصاب في جامعة واشنطن الذي لم يشارك في الدراسة، إن البحث يمكن أن يساعد في إيجاد طرق جديدة لصد البعوض. وقال إنه يمكن أن تكون هناك طرق للتغلب على بكتيريا الجلد وتغيير الروائح المحيرة للبشر.

قدرة فائقة على التطور

وكشف ريفيل أن اكتشاف طرق لمحاربة البعوض ليس بالأمر السهل، لأن البعوض دائم التطور، شارحًا أن الدراسة اشتملت على تجربة لتدمير حاسة الشم لدى البعوض من خلال تعديل جيناته، وكانت المفاجأة أن البعوض تدفق بكثافة على نفس العناصر الجاذبة.

وبررت فوسشال تلك النتائج قائلة "إن البعوض مرن ولديه العديد من الخطط الاحتياطية" ليتمكن من العثور الأجسام الجاذبة ولدغها.


الأكثر قراءة

الام أسفل الظهر... كيف يمكن التخلص منها؟