اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بمناسبة انطلاق السنة الكشفية احتفلت جمعية كشافة السيدة بالذبيحة الإلهية والتي ترأسها الأب فادي النعمان مرشد فوج سيدة النهر، والأب أيوب السعيد مرشد فوج القديس سمعان السبتية بحضور الهيئة الإدارية ، المفوضية العامة ، فوجي السيدة ومار سمعان.

وقد تلا القداس اطلاق شعار السنة " معا نستطيع " وعرض وثائقي لنشاطات السنة الكشفية ٢٠٢١ _٢٠٢٢ ، تكليف القيادة العامة الجديدة.

وفي كلمة للاب المرشد فادي النعمان تحدث فيها عن اهمية ودور الحركة الكشفية سواء في اعداد الافراد وتدريبهم، ام من خلال الأنشطة الهادفة التي يقوم بها الكشافون والتي تصب جميعها في خدمة المجتمع. فالكشفية مدرسة الأجيال منها تخرج كبار المسؤولين واليها يعود دائما كل كشفي . متمنيا للجمعية قادة وافراد المزيد من التقدم والنجاح وان عنوان هذا العام يحمل في طياته كل معاني التعاون والإتحاد، ومن هذا المنطلق نحقق اهدافنا.

بعدها كانت كلمة لرئيس الجمعية القائد أنطوان صليبي اهم ما جاء فيها :

نحنا اليوم بزمن " الشاطر بشطارتو" وكل واحد يهمه الاستفادة ولو كان ذلك على حساب الآخرين. طارحا سؤال محوريا لم لا يوجد تعاضد وتضامن بين بعضنا البعض؟ لكن مع الكشافة يتغير الموضوع لانهم يعملون يدا واحدة كي يحضروا انشطتهم وبرامجهم، متضامنين متعاونين لينجح العمل بمثابرة ومحبة. وهذا املنا فشعارنا هذا العام " معا نستطيع" ، معا نستطيع ان نتخطى كل الصعوبات، معا نستطيع النجاح ، معا نستطيع ان نبني.

كلمة معا مهمة جدا بحياة الكشاف واكيد طالما نحن معا ما في خوف على شي ما في خوف على المستقبل لا بل في أمل كبير أمل كبير بغد افضل ومعا نستطيع ان نحقق المستحيل .

في ختام الاحتفال جدد الكشافة قسمهم والذي يقوم على الشرف والذي هو سلاح الكشافين للقيام بواجبهم نحو الله والوطن والحركه الكشفية وهذا ما شدد عليه عضو الهيئة الإدارية ومسؤول العلاقات الدولية القائد طوني ابونعوم مشددا على ان سر نجاح الكشاف هو تلك الكلمة والتي كانت بديلا عن كل الالتزامات والمواثيق سابقا الا وهي " الشرف".

بعدها تم التقاط الصور التذكارية وسط صيحات الكشافين والأغاني الكشفية.