اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يتكبد عدد كبير من موظفي القطاع العام والمتقاعدين في عكار كافة، نفقات نقل الى مدينة طرابلس لقبض رواتبهم من فرع "فرست ناشونال" منذ اقفال فرعه في حلبا، ويتكبد هؤلاء وغيرهم من مودعي المصارف الاخرى، مشقات انتقال من اقاصي عكار الى طرابلس لقبض رواتبهم نتيجة اغلاق مصارف ابوابها امام الزبائن، الى درجة تعذر قبض هذه الرواتب في مواعيدها.

ويقول العديد من المودعين انهم يتعرضون للاذلال والمهانة، عدا الاستهتار والاستهانة بالزبائن في ظل الظروف المعيشية الخانقة، والتي قضمت الرواتب حتى فقدت قيمتها الشرائية.

ويوضح موظف انه يدفع راتبه اجور نقل من اعالي عكار الى طرابلس ليقبض مليون وخمسمئة ألف ليرة، بل اكثر ما يتعرض له من اذلال ومهانة، هو انه غالبا يصل الى الصراف الآلي في طرابلس ليصدم بفراغه وتعذره الحصول على راتبه، وانه يتكبد مشقات نقل اكثر من مرة، بحيث يتبعثر الراتب بدل نقليات قبل أن يحصل على راتبه، وكأن هناك من يدفع بهذه الشريحة من المواطنين دفعا للتمرد والثورة والانتفاضة، لا سيما وان لهؤلاء عائلات ليس لها مورد رزق سوى هذا الراتب...

ويستذكر موظف متقاعد، زمن معتمد القبض الذي كان يتولى مسألة جداول القبض وتسديد الرواتب للموظفين، حينها لم يقتطع من رواتبهم ما يقتطع اليوم، ويكفي انهم يحصلون على كامل رواتبهم، وليس تحديد سقف لسحب الراتب كما يحصل في المصارف التي فرضت سقفا لسحب الرواتب في الشهر الواحد، وليس بمستطاع الموظف سحب راتبه كاملا...

ولعل الكثير من الموظفين يتمنون العودة الى زمن معتمد القبض، ويسعون الى ذلك بجدية بعد ان باتت المصارف شريكة بالرواتب وتتحكم بحجم السحب الشهري المسموح.

هذه الشريحة تعاني منذ انهيار القيمة الشرائية لليرة، وقد فاقمت تدابير المصارف من هذه المعاناة، دون أن يرف جفن اداراتها، لا سيما وان الموظفين بمعظمهم، إن لم نقل جميعهم، باتوا في قلب العاصفة والفقر والجوع، ولا يجدون ما يكفي لشراء ربطة خبز، عدا عن الوعود بمساعدات اجتماعية تصل مقطرة، ومضاعفة الرواتب ليست حلا ولا تكفي لقوت العائلات.

ولطالما وجهت هذه الشريحة من المواطنين نداءات الى الحكومة اللبنانية، رئيسا ووزراء ومراجع معنية، لايجاد حل لمسألة الرواتب لدى المصارف، خاصة لابناء عكار الذين وقعوا تحت سيف المصارف القاطع لكن دون جدوى. وليس من عين تقرأ، ولا اذن تسمع، ومن يعش في برجه العاجي، اما آن الوقت له ان يتلمس اوجاع الناس الفقيرة ومحدودة الدخل؟

الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية