اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" اليوم، عن إطلاق صاروخها العملاق "إس إل إس" إلى القمر الأربعاء المقبل، بعدما بينت عمليات التدقيق أن العاصفة "نيكول" التي شهدتها ولاية فلوريدا لم تتسبب سوى بأضرار طفيفة.

ومن المقرر أن يقلع "إس إل إس"، وهو أقوى صاروخ صنعته وكالة الفضاء الأمريكية على الإطلاق، في الساعة 1,04 من صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي (06,04 بتوقيت غرينتش)، على أن تبقى نافذة الإطلاق متاحة له لمدة ساعتين، ومن المفترض أن يطلق الصاروخ كبسولة "أوريون" غير المأهولة إلى القمر من دون أن تحط على سطحه.

وإذا حصل الإقلاع في الموعد المحدد، ستستغرق هذه المهمة، وهي الأولى ضمن برنامج "أرتيميس" الأميركي الكبير للعودة إلى القمر، 25 يوما ونصف يوم، على أن تهبط الكبسولة العائدة في المحيط الهادئ في 11 كانون الاول المقبل فري المدير المساعد في الوكالة: "لا شيء يمنع الإقلاع في هذا التاريخ، مؤكدا أن فرق الوكالة تمكنت من الوصول مجددا إلى منصة الإطلاق".

وأشار فري إلى أن رياح الإعصار "نيكول" التي تعرض لها الصاروخ خلال وجوده على منصة الإطلاق في الهواء الطلق في مركز "كينيدي" للفضاء لم تتجاوز قدرته على التحمل، لكنه أقر بأن الوكالة كانت لتبقي الصاروخ داخل مبنى التجميع بالتأكيد لو عرفت سلفا بأن إعصارا يقترب من فلوريدا.

كما حدد فري موعدين احتياطيين آخرين في 19 و25 نوفمبر الجاري لإطلاق الصاروخ في حال تعذر إقلاعه الأربعاء.

يشار إلى أن "ناسا" أدخلت الصاروخ إلى المبنى في نهاية سبتمبر لحمايته من إعصار آخر، لكنها عاودت إخراجه قبل أيام قليلة من مرور "نيكول"، واضطرت "ناسا" إلى أن تلغي في اللحظة الأخيرة محاولتي إطلاق لهذا الصاروخ كانتا مقررتين في نهاية أغسطس، ثم في بداية سبتمبر بسبب مشكلات تقنية.

وسيتيح برنامج "ناسا" الجديد "أرتيميس" عودة البشر إلى القمر، وتعتزم "ناسا" إقامة وجود بشري دائم على القمر، يشمل بناء محطة فضائية في مداره، على أن تتيح هذه الخطوة لاحقا رحلة أولى إلى المريخ .

الأكثر قراءة

الام أسفل الظهر... كيف يمكن التخلص منها؟