اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

صادق البرلمان الروسي "الدوما"، اليوم، على ميزانية البلاد للفترة 2023- 2025 مع خفض تدريجي للعجز من 2% إلى 0.7% من الناتج المحلي الإجمالي.

ووفقاً لبنود الميزانية الجديدة، فإنّ الإيرادات في العام المقبل من المتوقع أن تبلغ 26.13 تريليون روبل (17.4% من حجم الناتج المحلي الإجمالي)، أما النفقات فيتوقع أن تصل إلى 29.056 تريليون روبل (19.4% من حجم الناتج المحلي الإجمالي).

وفيما يتعلق بالعام 2024، فيتوقع أن تكون الإيرادات عند مستوى 27.24 تريليون روبل، مقابل نفقات عند 29.43 تريليون روبل، وفي العام 2025، فستكون الإيرادات عند 27.98 تريليون روبل، والنفقات عند 29.24 تريليون روبل.

وبناءً على ذلك، فإن عجز الميزانية الروسية في 2023 سيكون عند مستوى 2% من حجم الناتج المحلي الإجمالي، وفي العام 2024 عند مستوى 1.4% من حجم الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، وفي العام 2025 عند 0.7% من حجم الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وتخطط الحكومة الروسية لتمويل عجز الميزانية من خلال الاقتراض، ما يؤكد عزمها على الوفاء بالتزاماتها الاجتماعية.

ويتوقع أن تصل موجودات صندوق الرفاه الوطني (صندوق سيادي) في بداية العام 2023 إلى 8.987 تريليون روبل (6% من حجم الناتج المحلي الإجمالي)، وفي بداية العام 2024 عند 6.252 تريليون روبل (3.9% من حجم الناتج المحلي الإجمالي)، وفي بداية العام 2025 عند 5.947 تريليون روبل (3.5% من الناتج المحلي الإجمالي).

كما من المتوقع حدوث زيادة في الدين العام في الفترة 2023 - 2025، حيث سيكون حجم الدين العام في نهاية العام 2023 حوالي 25.369 تريليون روبل، وفي العام 2024 عند 27.679 تريليون روبل، وفي العام 2025 عند 29.94 تريليون روبل.