اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب انتهت مرحلة الذهاب لبطولة لبنان لكرة السلة "سنيبس تشيبس"، وجاء ترتيب الفرق الأربعة الأولى لهذه المرحلة على الشكل التالي:

- بالمركز الأوّل نادي الحكمة،10  انتصارات مقابل خسارة واحدة.

- نادي دينامو بالمركز الثاني بـ 10 انتصارات وخسارة واحدة.

-نادي بيروت بالمركز الثالث بـ 9 انتصارات مقابل خسارتين.

- نادي الرياضي بالمركز الرابع بـ 9 انتصارات مقابل خسارتين.

إن ترتيب النوادي هذا، في مرحلة الذهاب، لن يكون الترتيب النهائي، طالما أن مرحلة الإياب ما زالت في بداياتها، ثم تليها مرحلة الإقصائيّات، وهي الأهم بالنسبة للبطولة.

لذلك نرى أن المنافسة ستكون قويّة بين الفرق الأربعة الأولى، فنادي بيروت يسعى الى الحفاظ على لقبه، كونه بطل لبنان للموسم المنصرم.

وضمن هذا الإطار، أكد مدرب نادي بيروت مروان خليل، في حديث لموقع "الديار" أنّ فريقه عانى من إصابات عديدة مما أثّر على نتائجه في بداية البطولة، ومع عودة اللاعبين تحسّن أداء الفريق، فأصبحت المنافسة قويّة، ولن تحسم البطولة إلا في مراحلها الأخيرة، فيمكن للفريق الذي يحتل المركز الأوّل أن يصبح رابعا، والذي يحتل المركز الثالث أو الرابع أن يتصدّر مرحلة الإياب. فالفرق الأربعة الأولى لا تبتعد بعدد الفوز عن بعضها، فالفارق بين الأول والثالث والرابع مباراة واحدة (9 انتصارات - خسارتان). أما المركز الثاني فهو متعادل مع المركز الأوّل من حيث عدد الفوز (10 انتصارات - خسارة واحدة).

وأضاف المدرب مروان خليل أنّ سبب عودته والفوز في مباراته المهمة بمواجهة نادي الرياضي، يعود إلى قراءة المباراة وتغيير بعض التكتيكات في طريقة اللعب. ففي الربع الأوّل استطاع نادي الرياضي تسجيل 28 نقطة، أما في الأرباع الثلاثة الأخيرة فلم يستطع نادي الرياضي إلا تسجيل 17 نقطة في كل ربع. ويعود ذلك إلى تحسين الدفاع عند الفريق.

وأكّد المدرب خليل أنه لم يغيّر اللاعب الأجنبي كليفلاند توماس ليكون الأجنبي الثالث لبطولة وصل، الذي يحق لكل فريق بهذه البطولة أن يمتلك 3 لاعبين أجانب،2 على أرض الملعب ولاعب واحد على دكة البدلاء.

أما في بطولة لبنان فيمكنه أن يختار لاعبين أجنبيّين مناسبين لكل مباراة من هؤلاء الثلاثة.

بالنسبة لبطولة وصل، أوضح المدرّب خليل أن هذه البطولة ترفع من مستوى كرة السلة في المنطقة، وتعطي الفرق المشاركة دفعا قويا لتحسين مستوياتها.

ويرى أن فريقه سيحافظ على صدارة المجموعة بعد فوزه على فريق ذوب آهان الإيراني، وعلى فريق الأورثوذكسي الأردني بفارق كبير.

أما عن المجموعة الثانية، فتوقّع المدرب مروان خليل عدم حسم الصدارة فيها إلا بعد مباراة نادي الرياضي بيروت ضد نادي غورغان الإيراني والتي ستجرى في إيران.

وتحدّث المدرب مروان عن المراحل المقبلة بأن المنافسة ستكون صعبة للغاية في بطولة وصل بعد دمج فرق غرب آسيا مع فرق الخليج.

وتابع قائلا إن خبرته تضاعفت بعدما درّب سابقا في سوريا، البحرين والعراق، وهذا ما سيساعده في تحقيق الفوز بالبطولة وحمل اللقب بالإضافة إلى المحافظة على لقب بطولة لبنان.


الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ