اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اشترت الهند كميات قياسية من النفط الروسي الشهر الماضي، لتستورد أكثر مما اشترته في نفس الشهر من العام الماضي بـ33 مرة.

اقتنص ثالث أكبر مستورد للنفط الخام في العالم ما معدله 1.2 مليون برميل يومياً من روسيا في ديسمبر، وفقاً لبيانات "فورتيكسا" (Vortexa). وهذا يزيد بنسبة 29% عن نوفمبر.

تُعد روسيا الآن أكبر مصدر للنفط في الهند بعد أن تجاوزت العراق والمملكة العربية السعودية قبل عدة أشهر.

تتهافت مصافي التكرير الهندية على الخام الروسي الرخيص منذ غزو أوكرانيا الذي دفع العديد من المشترين إلى تجنّب الشحنات. ربما تكون الزيادة الحادة في ديسمبر نتجت عن تعميق الخصومات بسبب عقوبات مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي الإضافية، بما في ذلك سقف سعر النفط عند 60 دولاراً.

قالت سيرينا هوانغ، المحللة الرئيسية في آسيا لدى "فورتيكسا": "من المحتمل أن تكون روسيا قد عرضت خامها بخصم جذاب لمصافي التكرير الهندية، التي تجاوزت الصين كأكبر مستورد للخام الروسي".

وأضافت أنه إلى جانب خام الأورال، كثّفت الهند وارداتها من الدرجات الروسية الأخرى مثل "أركو" و"سخالين" و"فاراندي" في الأشهر الأخيرة.

تلبي الهند أكثر من 85% من طلبها على النفط من خلال الاستيراد، مما يجعلها شديدة التأثر بتقلبات الأسعار. لذا تُفضّل المصافي المملوكة للدولة، التي منعتها الحكومة من رفع أسعار الديزل والبنزين منذ مايو، بشكل متزايد الواردات الروسية الأرخص سعراً.

كما زادت واردات الهند من الموردين الرئيسيين الآخرين الشهر الماضي. ارتفعت المشتريات من العراق 7% إلى نحو 886،000 برميل يومياً، في حين زادت المشتريات من السعودية بنسبة 12% إلى نحو 748،000 برميل يومياً، وفقاً لـ"فورتيكسا".

الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ