اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت متحدثة باسم الخارجية الفرنسية أمس، أن باريس تلقت طلبا من المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو لسحب القوات الفرنسية من البلاد، في غضون شهر.

وقالت المتحدثة: "تلقينا الثلاثاء إشعارا رسميا من حكومة بوركينا فاسو بفسخ اتفاق 2018 المتعلق بوضع القوات الفرنسية الموجودة في هذا البلد. ووفق بنود الاتفاق، يسري الفسخ بعد شهر واحد من استلام الإخطار الكتابي"، مضيفة "سنحترم شروط الاتفاق من خلال تنفيذ هذا الطلب".

جدير بالذكر أن بوركينا فاسو تستضيف حاليا كتيبة من 400 عنصر من القوات الخاصة الفرنسية، وتحمل اسم "قوة سابر".

وأفاد مصدر مطلع لوكالة "فرانس برس" بأن العسكريين سيغادرون البلاد "بحلول نهاية فبراير"، وسيتم الانتهاء من إخراج جميع المعدات بحلول "نهاية أبريل".

ويوم الاثنين الماضي، أكدت حكومة بوركينا فاسو أنها طلبت رحيل العسكريين الفرنسيين المتمركزين في البلاد في غضون شهر، لكن باريس ردت بأنها تنتظر توضيحات من الرئيس الانتقالي إبراهيم تراوري، فيما وتتعرض فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، لانتقادات في بوركينا فاسو منذ عدة أشهر. 

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني