اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب عقدت لجنة الاشغال العامة والطاقة والمياه جلسة قبل ظهر امس في المجلس النيابي برئاسة النائب سجيع عطية وحضور وزير الاشغال علي حمية والاعضاء النواب.

وقال النائب عطية: "جلستنا اليوم بوجود معالي الوزير، لانه مع بداية موسم الصيف يكون هناك الكثير من التدابير ، ونأمل ان يكون واعدا واشكر معاليه الذي يواكبنا دائما. بما يخص المطار هناك مشكلتان، اولا التراكمات بالنسبة للاهمال والتقاعس وعمره 20 سنة، ولدينا موضوع طيور الحمام الناتج عن الغدير والكوستابرافا والضخ والمحطات وموضوع اطلاق الرصاص. وهناك مسؤولية على الاجهزة الامنية،ولنكن أكثر صرامة بالنسبة لموضوع المطار.

أضاف :"بالنسبة للمطار أصبحت مداخيله كبيرة وكذلك هناك استقبالات هذا المطار هو فريق أساسي ومدخوله أساسي وعلينا ان نتعاون بين الوزارات، واطلاق الرصاص يأتي من مناطق مختلفة والمسؤولية كبيرة على الاجهزة الامنية وسيكون هناك جلسة بالنسبة لموضوع "الميدل ايست".

وقال الوزير حميه:" باختصار شديد ، ليس اذا أخطأ فرد ،معنى ذلك ان المنطقة مخطئة. المطار داخل سور المطار، هناك جهاز يعمل على امن المطار وكل افراد العاملين يقومون بواجباتهم وخارج السور يتم اطلاق النار موضوع الاجراءات الامنية لا احد عليه غطاء،وبالتالي ملاحقة الشخص المخطىء ولتتخذ في حقهم الاجراءات الصارمة. وبالنسبة لموضوع "الحمام" وزير الداخلية قال انه سيرسل كتابا الى بلديات الضاحية، وكل الناس جاهزة لمصادرة الحمام، لكل ما هو معني حماية السلامة العامة وسلامة الطيران لا أحد عليه غطاء او سقف ولتتخذ الاجراءات".

ولفت حميه الى زيادة عدد الرحلات من السويد والدانمارك الى لبنان"، وقال:"لدينا أخبار سارة بالنسبة للمطار سنعلن عنها في حينه".


الأكثر قراءة

هكذا انتصرت مخابرات المقاومة