اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشار مكتب النائب الأميركي آدم شيف، يوم أمس الجمعة، إن مجموعة من المشرعين الديمقراطيين وجهوا رسالة إلى الجهات التنظيمية ووزارة العدل يطلبون فيها التحقيق في دور مجموعة غولدمان ساكس في انهيار بنك سيلكون فالي.

ووجه شيف و19 عضوا من ممثلي كاليفورنيا في الكونغرس الرسالة إلى ميريك جارلاند وزير العدل الأميركي، وجاري غينسلر رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات، ومارتن جروينبيرج رئيس المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع.

وجاء في الرسالة "نرغب في إثارة مخاوفنا بشأن دور مجموعة غولدمان ساكس في تقديم المشورة لبنك سيلكون فالي وفي شراء محفظة السندات الخاصة به".

وأغلق المنظمون في كاليفورنيا بنك سيلكون فالي الأسبوع الماضي وأعلنوا أن المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع استلمته. وكان هذا أكبر انهيار منذ إفلاس واشنطن ميوتشوال خلال الأزمة المالية عام 2008.

وقال مصدر لوكالة رويترز هذا الأسبوع إن مدعين أميركيين يحققون في انهيار بنك سيلكون فالي.

وقال المشرعون في الرسالة إن بنك سيلكون فالي كشف عن دور غولدمان ساكس كمستحوذ على محفظة السندات الخاصة به يوم الثلاثاء 14 آذار، وهو اليوم الأخير من نافذة لأربعة أيام عمل تتيحها هيئة الأوراق المالية والبورصات لمثل هذه الإفصاحات.

وأضافت الرسالة "نظرا لأنه كان من شأن بنك غولدمان ساكس أن يستفيد من انهيار سيلكون فالي، فإننا نحثكم بشدة على تحليل دور بنك غولدمان ساكس كمستشار لبنك سيلكون فالي".

وخسرت الأسهم المالية مليارات الدولارات من قيمتها منذ انهيار بنكي سيلكون فالي وسيغنتشر الأسبوع الماضي.

الأكثر قراءة

عمليّة إسرائيليّة لتفكيك لبنان