اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

واضح من متابعة الاتصالات الجارية بين بيروت وعواصم القرار على اكثر من مستوى، تقاطع المصادر عند حالة الغموض والكتمان اللافتتين لمسار المشاورات الخارجية، حيث يحرص المشاركون على عدم تسريب اي معلومات، حفاظا على عدم "حرق" الطبخة التي انجزت والتي تحتاج الى تقديمها في اسرع وقت ممكن بعد انجاز الترتيبات، التي اقرت اكثر من جهة انها لن تمر دون "العصا" لمن "عصا".

ووفقا للمصادر فان الرياض باتت اكثر ليونة، مع التوجه الفرنسي بالاقتراب اكثر من وجهة النظر الاميركية، الرافضة لاي مقايضات او مساومات، او تعديلات على ما سيطرح كحل، معتبرة ان المملكة العربية السعودية تميل الى اخراج ينطلق من طرح اسم المرشح للرئاسة لبنانيا ،على ان يتبناه المجتمع الدولي.

ميشال نصر - "الديار"

لقراءة المقال كاملا اضغط على الرابط التالي:

https://addiyar.com/article/2080375

الأكثر قراءة

هكذا انتصرت مخابرات المقاومة