اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اقدم رجلان على احراق صفحات من المصحف أمام البرلمان في ستوكهولم، في تحرك مشابه للتحركات التي اثارت توترا بين السويد وعدد من دول الشرق الأوسط.

وداس سلوان موميكا وسلوان نجم على المصحف ثم قاما بإحراقه، على غرار ما فعلا في تظاهرة أمام جامع ستوكهولم الرئيسي اواخر حزيران. وكانت الشرطة السويدية منحت الإذن لإقامة الاحتجاج.

وسبق للشرطة أن أكدت أنها توافق حصرا على إقامة تجمع من دون أن يكون ذلك مرتبطا بالنشاطات التي ستتخلله.

ونقلت صحيفة "إكسبرسن" عن نجم قوله إنه سيقوم بحرق القرآن "مرارا إلى أن تقوموا بحظره" في البلاد.

كما شهدت العلاقات الدبلوماسية بين السويد وعدد من دول الشرق الأوسط والعالم الإسلامي توترا في الأسابيع الماضية بعدما أجازت الشرطة إقامة تحركات تخللها تدنيس القرآن.

وقام موميكا (37 عاما) في أواخر حزيران، بإضرام النيران في بعض صفحات القرآن خارج أكبر مسجد في ستوكهولم. وبعد نحو شهر، أقام تحركا مماثلا خارج مقر السفارة العراقية، داس خلاله على المصحف من دون حرقه.

الأكثر قراءة

صرخة معلولا: أيّها الأسد أنقذنا