اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يستضيف بايرن ميونيخ الألماني نظيره مانشستر يونايتد الإنكليزي غداً الأربعاء في افتتاح مشوار الفريقين بدور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا 2023-2024.

وتبقى مباريات مانشستر يونايتد وبايرن ميونيخ دوماً إحدى كلاسيكيات دوري أبطال أوروبا، ليس فقط بسبب تاريخهما الكبير محلياً وقارياً، لكن بسبب النهائي الشهير الذي جمعهما في نسخة 1999 بملعب كامب نو بمدينة برشلونة الإسبانية.

ويدون موسم 2023-2024 ذكرى مرور ربع قرن من الزمن على النهائي الذي جمع يونايتد ببايرن ميونيخ، وحسمه الشياطين الحمر بهدفين في الوقت بدل الضائع لتيدي شيرينغهام وأولي غونار سولشاير، ليحققوا اللقب الثاني في تاريخهم رغم تقدم البافاري مبكراً بهدف مبكر لماريو بازلر.

ومنذ ذلك الحين فشل مانشستر يونايتد في تحقيق أي تفوق على بايرن ميونيخ في دوري أبطال أوروبا، بل إن عملاق ألمانيا نجح في ممارسة فعل الثأر من الشياطين الحمر في عدة ملاحم عبر ربع قرن، لكن دون أن تجمعهما مواجهة في النهائي.


بايرن عقدة مانشستر يونايتد

التقى بايرن ميونيخ 8 مرات مع مانشستر يونايتد بعد نهائي 99 الشهير، فاز البافاري في 4 منها وتعادلا 3 مرات وفاز مانشستر يونايتد مرة واحدة.

وجاء فوز يونايتد بنتيجة 3-2 في إياب ربع نهائي نسخة 2010 من دوري أبطال أوروبا، وهي الخسارة التي منحت بايرن مقعدا في نصف النهائي بقاعدة الهدف خارج الملعب بهدفين، لسابق فوز البافاري 2-1 في أليانز أرينا.

ووصف كارل هاينز رومينيغه الرئيس السابق لبايرن ميونيخ خسارة أولد ترافورد قبل 13 سنة بأنها "أفضل هزيمة في التاريخ"، لأنها منحت فريقه ما أراد.

أما بداية الانتقام البافاري فجاءت في نسخة 2001 في ربع النهائي، حين فاز ميونيخ 1-0 و2-1 وتأهل لنصف النهائي وأكمل طريقه نحو اللقب، ليحقق جيل أوليفر كان ومميت شول وبكسينت ليزارازو الثأر من الجيل الذي أسقطهم قبل عامين بقيادة ديفيد بيكهام وبول سكولز وريان غيغز.

تقابل الفريقان بعدها خلال دور المجموعات لنسخة 2001-2002، حيث تعادلا 1-1 في ميونيخ و0-0 في أولد ترافورد، ثم عادا في 2010 لمقابلة ربع النهائي التي حسمها البافاري كما أسلفنا بقاعدة الهدف خارج الملعب بهدفين.

أما آخر مواجهة فكانت في نسخة 2014 في دور الثمانية، وانتهى اللقاء الأول 1-1 في أولد ترافورد ثم فاز البافاري 3-1 في أليانز أرينا.

وقد تسبب تراجع نتائج مانشستر يونايتد في السنوات الأخيرة في أعقاب اعتزال السير أليكس فيرغسون، وفي المقابل تفوق البافاري أوروبياً، في تحول بايرن ميونيخ للمرشح الدائم لتحقيق الفوز ضد الفريق الأكثر تتويجاً بالدوري الإنكليزي الممتاز.

وفي أعقاب سقوط مانشستر يونايتد مرتين في آخر مواجهتين له في الدوري الإنكليزي ضد أرسنال وبرايتون بنتيجة 1-3 هذا الموسم، سيكون البافاري مرشحاً بفضل مهاجمه الإنكليزي هاري كين لتأكيد هذا التفوق.

وكان مانشستر يونايتد أول من أبدى اهتمامه بضم هاري كين خلال سوق الانتقالات الصيفية المنقضية، قبل أن يتحول هداف إنكلترا التاريخي نحو العملاق البافاري.

الأكثر قراءة

صرخة معلولا: أيّها الأسد أنقذنا