اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس إتحاد النقابات السياحية ورئيس المجلس الوطني للسياحة بيار الأشقر في بيان اليوم أنه "ومع الأسف الشديد فإن موسم الأعياد الذي ينتظره اللبنانيون والقطاع السياحي في لبنان بات في خبر كان"، مشيراً الى أن "كل المؤسسات السياحية باتت منذ الآن بانتظار فصلي ربيع وصيف عام 2024، "على أمل "ان تكون الحرب في غزة والتوترات على الجبهة الجنوبية اللبنانية قد انتهتا".

وأكد انه "ما دام هناك مناوشات على الحدود اللبنانية وما دام ان الحرب في غزة لم تنتهِ بشكل نهائي لن يزور أحد لبنان ، فالمغتربون اللبنانيون يخافون في حال زيارتهم لبنان ان يتم إقفال مطار رفيق الحريري في بيروت، في حين ان السفر عبر سوريا أو البحر متعذراً، بمعنى انهم لن يستطيعوا الخروج من لبنان".

وكشف الأشقر عن أن "الإتصالات التي قام بها مع أصحاب المؤسسات السياحية أظهرت أن الاستعدادات لموسم الأعياد خجولة جداً"، مشيراً الى أن "هؤلاء كمعظم اللبنانيين يرون ان الوضع الانساني والأجواء المحزنة من قتل أطفال ونساء ودمار غير مؤاتية لإقامة أجواء فرح"، كاشفاً ايضاً عن إلغاء الكثير من الحفلات التي كانت مقررة سابقاً".

وشدد على ان "موسم الأعياد الذي يمتد لعشرة أيام من 22 كانون الأول الى 2 كانون الثاني مهم بالنسبة للقطاع السياحي ولبنان، لكنه ليس بنفس الأهمية للمواسم السياحية الأخرى التي تمتد لثلاثة أشهر أو 40 يوماً".

واعتبر ان "ان الأجواء السلبية ليست في لبنان فقط، إنما معممة على دول المنطقة، وهذا ما يجعل إعادة إحياء الموسم متعذراً"، مشيراً في هذا الإطار الى ان "السياح الأردنيين لا يمكنهم السفر الى لبنان ويعانون من اوضاع سيئة بسبب حرب غزة، فيما السياح المصريين يعانون من تدهور عملتهم الوطنية واليوم مع حرب غزة زادت أمورهم سوءا".

ولفت الاشقر الى ان "كل التطورات والخبراء الديبلوماسيين والعسكريين يؤكدون ان الحرب لن تنتهي قريباً، ما يجعل القطاع السياحي في مأزق كبير".


الأكثر قراءة

أردوغان ضدّ "إسرائيل"... هل نصدّق؟