اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


فيما دخلت الهدنة في غزة مرحلة "السواد" ومعها الوضع على الجبهة الجنوبية، ومع الغبار الوردي الذي انتجته زوبعة الحركة الداخلية والخارجية حول الملف الرئاسي، الذي يجزم المطلعون على خفايا الاتصالات ان لا شيء يوجب "التطبيل والتزمير" القائم ولا حتى التفاؤل، تواصل العواصم الكبرى في مطابخها السرية اتصالاتها لحماية لبنان من حرب "اسرائيلية" ولتسهيل اجراء الانتخابات الرئاسية، حيث يتركز البحث بحسب المعطيات على رسم خريطة طريق، تنطلق من انتخاب رئيس جمهورية لانتظام عمل مؤسسات الدولة، وفصل ساحة لبنان عن تطورات المنطقة قبل التسوية المفترضة. وفي هذا الاطار، كشفت مصادر متابعة بعد جولة خارجية لها شملت اكثر من عاصمة اوروبية وصولا الى واشنطن تمحورت حول بحث الملف الرئاسي، ان وزيرا سابقا في ادارة الرئيس ترامب وسفيرا خدم في بيروت قبل عام 2005، يؤديان دورا اساسيا هذه الايام في ما خص الملف اللبناني، بجانبه الرئاسي تحديدا، وان الثنائي المذكور قد انشا فريقا بدأ التواصل بموافقة ديموقراطية، مع بعض العواصم لتسهيل مهمته وتسويق افكاره.

وتابعت المصادر، بان هذا الدخول الاميركي المباشر على الخط نسف كل المبادرات الرئاسية السابقة التي طرحت، او على الاقل جمدها، من "خماسية" باريس الى قطر مرورا بالفرنسية، التي يمكن اعتبارها بحكم الساقطة بكل ما حملته من اقتراحات وتسميات، وفاوضت عليه كتسوية لانهاء الشغور الرئاسي.

واشارت المصادر، الى ان معركة التمديد لقائد الجيش العماد جوزاف عون، وقبلها عملية طوفان الاقصى، قد بدلتا كل المعطيات وقلبتا التوازنات، وبالتالي ما كان يصح قبلهما لن يصح بعدهما، اذ ان الواقع الجديد فرض "بروفايل" جديدا في ما خص شخصية رئيس الجمهورية، التي باتت مشمولة بفريق عمل على رأسه رئيس حكومة.

من هنا، حددت المصادر مجموعة من المعطيات التي يجب البناء عليها، واهمها:

- الرئيس العتيد لن يكون عسكريا، ما يخرج من السباق اسماء كل من قائد الجيش العماد جوزاف عون، مدير عام الامن العام اللواء الياس البيسري، مدير المخابرات السابق العميد جورج خوري، بل ان "البروفايل" الجديد المطلوب ان يكون اقتصاديا ويتمتع بعلاقات مع الخارج.

- اعادة التصحيح والبناء تبدأ من القطاع المصرفي، من خلال انشاء نظام جديد خاضع لرقابة وزارة الخزانة الاميركية وممسوك من قبلها، مع كف يد العائلات التي امسكت وتحكمت بهذا القطاع منذ انشائه.

- ترتيبات خاصة على الحدود الجنوبية وترسيم نهائي للحدود مع العدو الاسرائيلي، في اطار تسوية ستكون روسيا جزءا اساسيا فيها، خصوصا ان الحدود مع سوريا ستكون مشمولة بهذا الاتفاق.

- اعادة رسم توازنات جديدة داخل الشارع المسيحي بين القوى السياسية المختلفة من جهة، وبين المذاهب تسمح ببناء الجمهورية الثالثة.

- عودة حزب الله للقيام بدوره السياسي في الداخل اللبناني، كواحد من الاحزاب الموجودة، خصوصا بعدما اسقطت اولا "ثورة 17 تشرين" نظرية استخدام السلاح في الداخل، وثانيا الحرب الحالية على الحدود نظرية الردع مع "تل ابيب"، حيث تستجدي الاخيرة حربا باي شكل من الاشكال، وثالثا الدور في الاقليم في ظل سقوط نظرية وحدة الساحات، والحرب القائمة ضده في سوريا.

ورأت المصادر وفقا لقراءتها ان لا حلول في المدى المنظور قبل الصيف المقبل، على ان تسبق الانتخابات الرئاسية اللبنانية الانتخابات الاميركية، ليعود بذلك التوازن الى الساحة اللبنانية، الذي كسر مع وصول رئيس "التيار الوطني الحر" العماد ميشال عون الى بعبدا عام 2017.

وختمت المصادر ان المخاض سيكون صعبا، وان الاسابيع والاشهر المقبلة ستكون مؤلمة لبنانيا، اذ ان الاطراف اللبنانية اظهرت مرارا ميلها الى تبني الحلول "عالسخن"، خصوصا ان الحرب في غزة مستمرة وستتوسع الى خارجها، وقد يكون ابعد من الساحة اللبنانية، ناصحة الجميع باعادة قراءة خريطة المنطقة التي تتشكل والتوازنات الجديدة المطلوبة، وعدم البناء على المعادلات السابقة التي حكمت لفترة طويلة.

الأكثر قراءة

صواريخ التسويات الكبرى