اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


انخفض الين بشكل حاد، اليوم الثلاثاء، بعدما أنهى بنك اليابان سياسة أسعار الفائدة السلبية في قرار مهم، لكنه كان متوقعا للغاية، كما تراجع الدولار الأسترالي بعدما ظلت أسعار الفائدة المحلية من دون تغيير.

وفي تحول تاريخي بعد حزم تحفيز نقدي ضخمة استمرت عقودا، أنهى بنك اليابان نظام أسعار الفائدة السلبية الذي امتد لثماني سنوات وإجراءات أخرى كانت ضمن السياسة غير التقليدية في ختام اجتماع السياسة النقدية الذي استمر يومين.

وتراجع الين 0.8% متجاوزا مستوى 150 للدولار بعد هذه الأنباء.

وسجلت العملة اليابانية في أحدث التعاملات 150.39 للدولار. كما هبطت بأكثر من 0.7% إلى 163.425 مقابل اليورو لتسجل أدنى مستوى لها في ثلاثة أسابيع.

ومع أول رفع لأسعار الفائدة في اليابان منذ 17 عاما، قال بنك اليابان إنه سيجعل أسعار الفائدة لليلة واحدة في نطاق يتراوح من صفر إلى 0.1%، متوقعا بأن يبقي على "الظروف المالية الميسرة" في الوقت الحالي.

ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى استمرار الضغط على الين إذ لا يزال الفرق في أسعار الفائدة بين اليابان والولايات المتحدة هائلا.

وهبط الدولار الأسترالي بعدما أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي على أسعار الفائدة من دون تغيير اليوم الثلاثاء، كما كان متوقعا، لكن ميله إلى تشديد السياسة النقدية تراجع.

وانخفضت العملة الأسترالية 0.7% إلى أدنى مستوى في أسبوعين تقريبا عند 0.6515 للدولار، كما هبط الدولار النيوزيلاندي بأكثر من 0.5% إلى 0.6050 دولار.

وأدى ارتفاع الدولار إلى دفع اليورو والجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياتهما في أسبوعين.

وهبط اليورو إلى 1.08625 دولار كما تراجع الجنيه الإسترليني نحو 0.2% إلى 1.2703 دولار.

ومقابل سلة من العملات، ارتفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوياته في أسبوعين عند 103.82 نقطة.

"العربية"

الأكثر قراءة

لماذا يتقصّد حزب الله الآن إظهار"العين الحمراء" لـ"إسرائيل"؟ تخبّط "الكابينت" يقلق ضباط الاحتلال من خطوات متهوّرة!