اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حذر تقرير جديد من أن الكسوف الكلي للشمس المرتقب في 8 نيسان قد يسبب زيادة طفيفة في حوادث السيارات المميتة.

وأفاد العلماء أنه خلال آخر كسوف كلي للشمس في أميركا الشمالية، "الكسوف الأميركي العظيم" لعام 2017، شهدت الولايات المتحدة زيادة كبيرة في حوادث السيارات المميتة.

وقال المعد المشارك، الدكتور دونالد ريدلماير، أستاذ الطب بجامعة تورنتو والطبيب في مركز Sunnybrook للعلوم الصحية: "تقع المشاكل خلال الساعات القريبة من موعد حدوث الكسوف، عندما يسافر الأشخاص إلى أماكن المراقبة الخاصة بهم".

وكان مسار الكسوف الكلي في عام 2017 ضيقا نوعا ما، ويبلغ عرضه حوالى 113 كم. وفي وسط هذا المسار، شهد مراقبو الكسوف أطول لمحة للكسوف الكلي، حيث يحجب القمر وجه الشمس تماما.

وكشفت التقديرات أن زهاء 20 مليون شخص في الولايات المتحدة سافروا إلى مدن مختلفة للوصول إلى مسار الكسوف الكلي.

ونظرا لازدحام حركة المرور خلال كسوف الشمس عام 2017، أراد ريدلماير والمعد المشارك جون ستابلز، معرفة ما إذا كان الكسوف مرتبطا بحوادث الطرق التي تهدد الحياة.

ودرسوا بيانات نظام الإبلاغ عن تحليل الوفيات التابع للإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة، وهو سجل لجميع حوادث المرور المميتة على الطرق العامة في الولايات المتحدة.

وركزوا على الأيام الثلاثة قبل وبعد حدوث الكسوف في 21 اب 2017. وحللوا أيضا بيانات الأعطال قبل أسبوع من الحدث الفلكي وبعده بأسبوع.

وبشكل عام، ارتبط الكسوف بزيادة قدرها 31% في الحوادث المميتة. وتتوافق هذه الزيادة مع ما شوهد خلال عطلات السفر الكبرى، مثل عيد الشكر وعطلة نهاية الأسبوع في الرابع من تموز.

وخلال فترة الكسوف، شارك نحو 10 أشخاص في حوادث مميتة/الساعة.

وتباينت المخاطر بمرور الوقت، حيث ارتفعت فوق المتوسط قبل كسوف الشمس، ثم انخفضت إلى أقل من ذلك أثناء الكسوف ثم ارتفعت إلى أعلى مستوياتها، نحو 50٪ فوق المتوسط، بعد الحدث.

وقال ريدلماير: "الخلاصة التي نقترحها هي التوصية بجميع استراتيجيات السلامة القياسية، فهي فعالة بالفعل".

وتشمل هذه الإجراءات الالتزام بحدود السرعة، وتقليل عوامل التشتيت أثناء القيادة، والإشارة إلى المنعطفات وتغيير المسار، وارتداء أحزمة الأمان.

الأكثر قراءة

لماذا يتقصّد حزب الله الآن إظهار"العين الحمراء" لـ"إسرائيل"؟ تخبّط "الكابينت" يقلق ضباط الاحتلال من خطوات متهوّرة!