اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بات النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وفريقه إنتر ميامي الأميركي خارج مسابقة دوري أبطال كونكاكاف لكرة القدم، وذلك بعد الخسارة مجدداً أمام مونتيري المكسيكي 1-3 الأربعاء في إياب الدور ربع النهائي.

وسبق لمونتيري أن فاز ذهاباً على أرض إنتر ميامي 2-1، لينهي المواجهة بنتيجة 5-2 بمجموع المباراتين.

وبعد غياب لقرابة شهر بسبب الإصابة ومشاركته بديلاً السبت في الدوري المحلي ضد كولورادو رابيدز (2-2) حيث سجل هدفاً، لعب ميسي أساسياً الأربعاء على أرض الفريق المكسيكي، لكن وجود الفائز بالكرة الذهبية ثماني مرات لم يكن كافياً للفريق الأميركي الذي كان متخلفاً بكافة النواحي ضد مونتيري.

وكان بطل مونديال قطر 2022 صاحب الفرصة الأخطر لفريقه في الشوط الأول حين كان التعادل السلبي سيّد الموقف، لكن تسديدته علت العارضة بقليل (24).

وجاء رد مونتيري مثمراً إذ افتتح التسجيل في الدقيقة 31 عبر الأميركي براندون فاسكيس بعدما استفاد من خطأ فادح للحارس درايك كالندر الذي أخفق في تقدير تمريرة من زميله الإسباني سيرجيو بوسكيتس.

واعتقد إنتر ميامي أنه أدرك التعادل في الثواني الأخيرة من الشوط الأول لكن الحكم ألغى هدف الأوروغوياني لويس سواريس بداعي التسلل.

وتعقدت مهمة ميسي ورفاقه في الشوط الثاني حين أضاف مونتيري الهدف الثاني في الدقيقة 58 بتسديدة رائعة من مشارف منطقة الجزاء للأرجنتيني خيرمان بيرتيرامي الذي تحول بعد 6 دقائق الى ممرر في الهدف الثالث الذي سجله خيسوس غاياردو بكرة رأسية.

وازداد الوضع صعوبة على فريق المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو حين اضطر لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين نتيجة طرد المدافع الإسباني جوردي ألبا في الدقيقة 78 لنيله الإنذار الثاني.

وسجل الفريق الأميركي هدفاً شرفياً متأخراً بكرة رأسية للباراغوياني دييغو غوميس إثر ركلة حرة نفذها ميسي.

وأقر مارتينو بعد اللقاء أن الهدف الثاني الذي تلقاه فريقه كان بمثابة الضربة القاضية، مضيفاً "قلنا أنه حتى لو سجلوا الهدف الأول لن يغير ذلك شيئاً لأننا كنا بحاجة الى التسجيل مرتين. لكن هدفهم الثاني أنهى المواجهة بالنسبة لنا".

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء