اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

سامر الحلبي


يواصل فريق شباب الغازية مسيرته في سداسية الأواخر على أمل النجاة والبقاء لموسم جديد في دوري الدرجة الأولى، خصوصا بعدما استعان بخدمات المدرب القدير فؤاد ليلا ومعتمدا على عدة نجوم من بينهم الهداف يوسف عتريس الذي يملك خبرة احترافية وحس تهديفي مميز.

وكان لـ "الديار" حديث ممتع مع هذا اللاعب الذي ولد في بيروت في 10 تشرين الثاني 1997 وبدأ مداعبة الكرة منذ الخامسة من عمره وبتشجيع من والده وتابع دراسته حتى البكالوريا، وهو الان متزوج وينتظر مولوده الأول.

يقول عتريس: "بدايتي مع اكاديمية اكستريم واللعب في الدورات الرمضانية ولعبت لفريق البرج ومن خلال احدى المباريات شاهدني الكابتن باسم مرمر وطلب مني التوقيع لنادي العهد، ومنه تنقلت بين البرج وشباب البرج والاخاء الأهلي عاليه والشباب الغازية إضافة الى تجربتي احتراف في الهند ونيبال وأحرزت كأس الهند مع راجستان يونايتد وتطور مستواي كثيرا وتجربتي في نيبال كانت أفضل لأنني كنت قد تأقلمت مع الدوريات الاسيوية وكنت قريبا من اللاعبين محمد طه واحمد حجازي، واتاني عرضان من العراق من الكرخ وكربلاء وبعد فترة من مصافي الجنوب ولكن البرج كان بحاجة لخدماتي، وهذا الموسم تلقيت عرضا من شباب الكاظمية وفضلت البقاء الى جانب زوجتي والشباب الغازية".

الأجنبي ضروري يرى عتريس ان اللاعب الأجنبي ضرورة للدوري اللبناني وهو مع زيادة عددهم حتى يتحمس اللاعب المحلي ويشد همته وبطور مستواه، وفي الوقت عينه ينتقد أرضية الملاعب السيئة في البطولة وهي التي تسبب إصابات للاعبين، وحسب رأيه أن كرة القدم تطعم خبزا على عكس ما يعتقد البعض لأنه في طور النمو الدائم.

وتابع حديثه "أنا لدي ثقة بفريق الشباب الغازية وخصوصا بعد قدوم المدرب فؤاد ليلا الذي أوجد الكيميا الصحيحة بين اللاعبين وأعاد الثقة لنا، وأملنا أن نبقى في دوري الدرجة الأولى وأنا غير خائف على الفريق".

لدى عتريس قدوتان في كرة القدم هما مالك حسون الذي تابعه عبر شرائط الفيديو واليوتيوب وعباس عطوي "أونيكا" الذي لعب الى جانبه، أما عالميا فمثله الأعلى الظاهرة البرازيلي رونالدو إضافة إلى الأرجنتيني ليونيل ميسي.

مهنة الحلاقة يواصل "لو لم أكن لاعب كرة قدم لاخترت مهنة الحلاقة وأجد نفسي حلاقا لأن هذه المهنة متجذرة في عائلتي ابي وعمي وأولاده وحتى عندما كنت صغيرا كنت اساعد ابي في صالون الحلاقة، وفي حياتي اليومية أنا حريص على أن لا يزعل مني أحد ولا يكرهني أحد وأحرص على إرضاء الناس وأن أكون محبوبا خارج الملاعب أيضا.. لأن الدنيا فانية ولا أحد سينال منه شيئا سوى عمله وسمعته، أما الحادثة التي لا انساها حين خلعت كتفي في احدى التمارين مع البرج وحزنت لأنني غبت عن أبرز المباريات أما الذكرى الجميلة في حياتي فهي احراز كاس الهند".

يدين عتريس بالولاء لنادي البرج ورئيسه، ويعتبر أنه وجد نفسه في هذا النادي على وجه التحديد وقضى معه أجمل أيام حياته وسيبقى يحمل له الحب والود طيلة حياته. أجمل مباراة لعبها عتريس كانت في الدوري الهندي امام فريق يلعب له فلورنتينو بوغبا شقيق بول بوغبا أمام جمهور يفوق 50 الف متفرج، أما أجمل أهدافه فكان في شباك سبورتينغ بكرة صنعها عباس عطوي "اونيكا" ويومها شعر بالسعادة مرتين، لأنه هدف جميل ولأن أونيكا هو من مرر له الكرة.

وختم "اشكر كل من يقف إلى جانبي وخصوصا زوجتي الحبيبة التي أعتبرها شريكة حياة حقيقية، واطلب من الجمهور اللبناني أن يشجع اللاعبين وآمل أن يكون هذا الجمهور قد كون صورة جيدة عني وانطباع حسن، كما أتمنى ان يوفق المنتخب الوطني في مبارياته المقبلة وأن يلتفت القيمين على اللعبة إلى واقع كرة القدم ويطورها لأنها تطورت في كثير من البلدان المجاورة ولا بد من أن نلحق بهذا الركب من أجل الجيل الحالي والأجيال المقبلة".

الأكثر قراءة

كشف اللحظات الأخيرة في «رحلة الموت»