اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يعتبر نور الدين حديد أبرز العدائين اللبنانيين حاليا في المسافات القصيرة، بدأ رحلته مع ألعاب القوى منذ نحو 12 عاما، ولا يزال يحلم بتحقيق المزيد من الإنجازات بفضل المثابرة والاجتهاد الدائم، وحلمه المقبل بلوغ أولمبياد باريس 2024 المقرر الصيف المقبل في فرنسا.

وفي حديث خاص لـ "الديار" من مكان تواجده حاليا في الولايات المتحدة يقول حديد عن بدايته وأحلامه المقبلة: "كانت اول تجربه لي في ألعاب القوى أواخر عام 2012 بسباقين 400 متر حواجز و200م، على ملعب الجمهور و بدأت امارس اللعبة رسميا عام 2013 من خلال تمرين و سباقات و كان تخصصي يومها 200 و400م، قبل ان انتقل إلى 100 و200م عام 2015 ولا أزال حتى يومنا هذا، وحاليا انا لا اعمل سوى أنني متفرغ فقط للتمرين والمشاركات الخارجية لتمثيل نفسي ومنتخب بلدي لبنان".

وحول ابرز إنجازات حديد يقول "تصنيفي الرابع في البطولة الآسيوية في 200م عام 2019 وتمثيل لبنان في بطولة العالم في قطر في العام عينه والولايات المتحدة 2022 وبالطبع لا انسى تمثيل لبنان ومشاركتي في الألعاب الأولمبية في اليابان 2021 واحراز ميدالية برونزية في بطوله غرب آسيا في قطر 2023 في سباق 200م وميدالية برونزية في بطوله الألعاب الفرنكوفونية في سباق 4 ضرب 400م تتابع في الكونغو العام الماضي، وميدالية برونزية في بطوله العرب في سباق 200م في تونس عام 2021".

أما أبرز ما ينتظر حديد هذا العام لقاء دبي الدولي continental tour بتاريخ 3 أيار المقبل، ولقاء في فرنسا continental tour بتاريخ 17 أيار أيضا ومن ثم لقاءات أخرى continental tour في بعض البلدان الأوروبية.

الاستعداد لباريس

وعن مستوى ألعاب القوى في لبنان يتابع حديثه "التحسن فقط على الصعيد الفردي للنتائج لبعض اللاعبين والمدربين و لكن لا يوجد تحسن او تطوير او خطط من قبل الاتحاد لعدم دعم اتحاد العاب القوى ومده بالمال على الاطلاق من قبل الجهات المسؤولة وأيضا لا وجود لوزارة الشباب والرياضة او الدولة".

يكمل "منذ عام 2013 إلى عام 2023 كنت اتدرب مع المدرب جورج عساف و الآن انا اتدرب واعسكر في الولايات المتحدة تحضيرا للأولمبياد المقبل باريس 2024 مع المدرب الأميركي جانتري براد وهناك عدة سباقات ينبغي اجتيازها حتى ابلغ الاولمبياد، وهناك لاعبون مميزون وموهوبون في لبنان وهم مارك انطوني إبراهيم 400م حواجز، ومحمد مرتضى 400م، وتامر صالح 100 و200 و400م، وميساء معوض وهيا قبرصلي واندرو داني 100 و200م".

أما الحادثة التي لا تفارق ذهن حديد هي فرصته الذهبية لنيل ميدالية برونزية بسباق 200م ببطولة آسيا 2019 ولكن أخفق بفارق 0.01 جزء من الثانية بينه وبين المتسابق البحريني الذي دخل هو في المركز الثالث بتوقيت 20.84 ثانية وكان توقيت حديد بالمركز الرابع بـ20.85 ثانية.

ويختم حديثه "على الرغم من كل الأوضاع والصعوبات التي أمر بها، وتمر على لبنان أتمنى ان أتأهل إلى الألعاب الأولمبية وأهديها لبلدي وأمثله خير تمثيل في هذا المحفل الدولي".

الأكثر قراءة

كشف اللحظات الأخيرة في «رحلة الموت»