اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تتجه الأنظار اليوم الأحد نحو ملعب رشيد كرامي في طرابلس الذي سيكون مسرحاً للكلاسيكو البيروتي المنتظر بين الأنصار والنجمة عند الساعة الرابعة بعد الظهر في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس لبنان في كرة القدم.

ولطالما حفلت مباريات الفريقين بالندية والإثارة فتحولت في الثمانينات والتسعينات وفي الالفية الثانية الى دربي بيروتي لبناني، طغى طوال 40 سنة على معظم مواجهات الفرق اللبنانية الأخرى.

ويملك الأنصار افضلية واضحة على النجمة هذا الموسم، بعد فوزه عليه مرتين في الدوري (5-1) ضمن الدور الأول، و(2-1) في سداسية الأوائل، لكن لمسابقة الكأس حسابات أخرى دائماً قد تكون معاكسة لحسابات الدوري، ونهائي كأس لبنان بين الفريقين عام 2022 هو أفضل دليل على ذلك، لأن النجمة نجح آنذاك في انتزاع الفوز (2-1) واحراز اللقب.

وكانت مواجهات الموسم الماضي بين الفريقين انتهت الأولى منها بفوز الأنصار (2-1) ضمن المرحلة الـ 11، ثم تعادلا (1-1) في الاسبوع الثالث من سداسية الأوائل، قبل أن يفوز النجمة (3-2) في الاسبوع التاسع من السداسية نفسها.

ويدخل الفريقان مباراة اليوم وهما على أتم استعداد لها، خصوصاً أنهما نالا قسطاً طويلاً من الراحة بعد تأجيل مباريات المرحلة الثامنة من سداسية الأوائل.

ويعول الأنصار الذي يقوده المدرب يوسف الجوهري على نخبة من اللاعبين ابرزهم حسن معتوق وحاج مالك تال، الى جانب محمد حبوس ونصار نصار ومكسيم عون وعلي طنيش محمد علي الدهيني فضلاً عن الأجنبيين الجزائري هشام خلف الله والمالي إيشاكا ديارا والفرنسي عبدالله ياسين، وخلفهم الحارس نزيه أسعد.

في المقابل، سيسعى النجمة الى الثأر من غريمه التقليدي ومواصلة طريقه نحو الاحتفاظ باللقب الذي توج به في الموسمين الماضيين على حساب الأنصار (2-1) عام 2022، والعهد (4-3) بضربات الترجيح، بعد التعادل (0-0) في الوقتين الأصلي والإضافي، في نهائي الموسم الماضي.

ويملك النجمة الذي يقوده المدرب الصربي دراغان يوفانونفيتش بدوره نخبة من اللاعبين اللبنانيين الدوليين المميزين مثل ربيع عطايا وقاسم الزين وسعيد عواضة وخليل بدر ومهدي الزين وحسن كوراني، وخلفهم الحارس المتألق علي السبع، إضافة الى الأجانب البرازيلي ايفرتون والبرتغالي فيتور براتا وجيورجي كنتاريا. 

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء