اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ظهر فريق الصفاء هذا الموسم بمظهر متطور عن السنوات الماضية بفضل كوكبة من النجوم الذين استقدمتهم الإدارة، والسهر الدائم على مصلحة "العميد" ليكون في دائرة المنافسة ويعود الرقم الصعب كما كان دوما بين الكبار.

ومن هؤلاء النجوم قائد فريق الأنصار السابق حسن شعيتو "شبريكو" الذي حمل شارة القيادة مجددا في الصفاء وظهر كصمام أمان في خط الدفاع طيلة الموسم، وكان للديار حديث مع شبريكو الذي تكلم عن عدة أمور تتعلق بالصفاء والمنتخب والدوري اللبناني لكرة القدم.

واستهل شبريكو حديثه "قدم لاعبو فريق الصفاء كل ما هو مطلوب منهم وخصوصا من ناحية المستوى الذي يليق بسمعة "العميد"، كان الهدف هو بلوغ سداسية الأوائل ولم يكن طبعا إحراز اللقب لكن البقاء ضمن الفرق الأربعة الأوائل، واعتبر ان قدوم المدرب باسم مرمر أعطى جوا من الألفة والتكاتف بين اللاعبين، وفنيا غيّر من صورة الفريق إلى الأحسن، أما عن المدرسة الهولندية السابقة فكان لدى الإدارة نظرة للتطوير "أوروبيا" ولكن ظروفا قاهرة حالت دون استكمال المشروع".

وعن أجواء وظروف "السداسية" يعتبر شبريكو أنها مفيدة وخصوصا من حيث كثرة الاحتكاك بين الفرق الطامحة والقوية ولكن العيب الوحيد هو التوقف المستمر للمباريات وهذا ما يضر باللاعبين من الناحية الفنية، ومن نواح عدة معنويا ونفسيا.

وتابع "بنظري ان اللقب بات محصورا بين فريقين هما الأنصار والعهد فهما قدما مستوى ثابت، ولكن "على الملعب" الأمر قد يختلف وتبقى حظوظ النجمة قائمة".

تصفيات المونديال

أما عن عودة المدرب المونتينيغري رادولوفيتش إلى صفوف المنتخب فيعتبرها شبريكو أنها إيجابية ومفيدة لأنه يعرف اللاعبين تمام المعرفة خصوصا في الظروف التي مر بها المنتخب.

وحتى ان المدرب الصربي السابق الكسندر ايليتش أدى ما عليه ولكن سوء النتائج التي لم تصب في مصلحته أدت إلى استبعاده، فقد خسر المنتخب تحت قيادته العديد من المباريات في لحظات قاتلة ولاسيما المباراة امام ايران.

وواصل عن التصفيات الاسيوية للمونديال "بلا شك إن مباراتنا المقبلة أمام فلسطين صعبة ولكن ليست مستحيلة فالكل شاهد منتخب "الفدائي" كيف قدم صورة متميزة في كأس آسيا، ونحن كلاعبين سنضع كل إمكانياتنا وجهودنا في الملعب لتخطي هذه العقبة، بلا شك إن سبب تراجع المنتخب اللبناني يعود إلى عدة عوامل أبرزها عدم وجود الملاعب الكافية وخصوصا ذات العشب الطبيعي، فكيف للاعب أن يتطور عندما يحتك بلاعبين دوليين من منتخبات أخرى على ملاعب عشبية وهو في لبنان يلعب على ملاعب اصطناعية..فأساس كرة القدم الملاعب".

وختم "انتقالي من الأنصار إلى الصفاء جاء بشكل طبيعي وسلس، فأنا انتقلت من بيت إلى بيت وعلاقتي بجمهور الأنصار طيبة وهم تقبلوا مغادرتي للزعيم وعلى الرغم من أني ترعرعت في كنف هذا النادي إلا أن اللاعب دوما يطمح لتجارب جديدة في حياته وهذه سنة الحياة، وأقول لجمهور الصفاء بأنه كان على قدر المسؤولية هذا الموسم على أمل أن نفرح معه بعودة الكؤوس والألقاب إلى خزانة النادي في المواسم القليلة المقبلة، على أمل أن يرتقي مستوى اللعبة في لبنان بشكل عام وتدخل مرحلة الاحتراف التام".

الأكثر قراءة

اسرائيل تتخبط جنوبا… نتانياهو يهدد «بمفاجآت» ونصرالله يرد اليوم لودريان الى بيروت دون خطة وهوكشتاين يراهن على هدنة غزة!