اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

سيكون منتخب لبنان لكرة القدم في مهمة صعبة، عندما يواجه نظيره الفلسطيني اليوم الخميس في العاصمة القطرية الدوحة، ضمن منافسات المجموعة التاسعة من التصفيات الآسيوية لمونديال 2026 في كرة القدم.

وتضم المجموعة أيضاً استراليا وبنغلادش، ويتأهل عن المجموعة الأول والثاني الى الدور الحاسم من التصفيات المؤهلة.

ويحتل منتخب لبنان المركز الثالث برصيد نقطتين فقط من تعادلين مع فلسطين (0-0)، وبنغلادش (1-1)، مقابل هزيمتين متتاليتين أمام استراليا (0-2) و(0-5).

ولا بديل للبنان عن الفوز على فلسطين اليوم لأن الأخيرة تحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد 7 نقاط من انتصارين متتاليين على بنغلادش (5-0) و(1-0)، مقابل تعادل وحيد مع لبنان (0-0).

وفي حال فاز منتخب لبنان اليوم، سيرفع رصيده الى 5 نقاط، وبالتالي فإن الحسم سيكون في الجولة الأخيرة، عندما يلتقي لبنان مع بنغلادش في الدوحة، فيما تستضيف استراليا المنتخب الفلسطيني، حيث سيكون لبنان بحاجة الى الفوز بأي نتيجة مقابل خسارة فلسطين، لكي يضمن التأهل.

أما في حال تعثر لبنان اليوم بتعادل أو خسارة، فذلك سيعني خروجه رسمياً من السباق، لمصلحة فلسطين التي ستنتزع بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة.

ومن المتوقع أن يشرك مدرب منتخب لبنان ميودراغ رادولوفيتش أبرز لاعبيه، وفي مقدمتهم حسن معتوق وربيع عطايا العائد بعد غياب لفترة، إضافة الى نجوم النجمة والأنصار والعهد، لكن المنتخب سيفتقد الى الثلاثي باسيل جرادي بسبب الإصابة، وعلي طنيش بداعي الإيقاف، والجناح غابرييل بيطار.

يذكر أن معتوق كان أعلن أنه سينهي مسيرته الكروية دولياً بعد المباراتين أمام فلسطين وبنغلادش، في موقف يعتبر خسارة كبيرة للمنتخب اللبناني.

في المقابل، يسعى المنتخب الفلسطيني الى بلوغ الدور الحاسم وتسجيل سابقة تاريخية، في التصفيات الآسيوية، وهو لهذه الغاية أمام فرصة كبيرة لأنه بحاجة الى التعادل فقط أمام لبنان اليوم لكي يضمن تأهله.

ويشرف على المنتخب الفلسطيني المدرب التونسي مكرم دبوب، ويضم العديد من المحترفين وأبرزهم لاعب بالي يونايتد الإندونيسي محمد رشيد، ومهاجم شارلروا البلجيكي عدي الدباغ، ولاعب وسط الفيصلي الأردني مصعب البطاط، ومهاجم الأهلي المصري وسام أبو علي.

التصفيات الآسيوية... لبنان لإنعاش آماله وفلسطين لكتابة التاريخ

 

جورج عون

سيكون منتخب لبنان لكرة القدم في مهمة صعبة، عندما يواجه نظيره الفلسطيني اليوم الخميس في العاصمة القطرية الدوحة، ضمن منافسات المجموعة التاسعة من التصفيات الآسيوية لمونديال 2026 في كرة القدم.

وتضم المجموعة أيضاً استراليا وبنغلادش، ويتأهل عن المجموعة الأول والثاني الى الدور الحاسم من التصفيات المؤهلة.

ويحتل منتخب لبنان المركز الثالث برصيد نقطتين فقط من تعادلين مع فلسطين (0-0)، وبنغلادش (1-1)، مقابل هزيمتين متتاليتين أمام استراليا (0-2) و(0-5).

ولا بديل للبنان عن الفوز على فلسطين اليوم لأن الأخيرة تحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد 7 نقاط من انتصارين متتاليين على بنغلادش (5-0) و(1-0)، مقابل تعادل وحيد مع لبنان (0-0).

وفي حال فاز منتخب لبنان اليوم، سيرفع رصيده الى 5 نقاط، وبالتالي فإن الحسم سيكون في الجولة الأخيرة، عندما يلتقي لبنان مع بنغلادش في الدوحة، فيما تستضيف استراليا المنتخب الفلسطيني، حيث سيكون لبنان بحاجة الى الفوز بأي نتيجة مقابل خسارة فلسطين، لكي يضمن التأهل.

أما في حال تعثر لبنان اليوم بتعادل أو خسارة، فذلك سيعني خروجه رسمياً من السباق، لمصلحة فلسطين التي ستنتزع بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة.

ومن المتوقع أن يشرك مدرب منتخب لبنان ميودراغ رادولوفيتش أبرز لاعبيه، وفي مقدمتهم حسن معتوق وربيع عطايا العائد بعد غياب لفترة، إضافة الى نجوم النجمة والأنصار والعهد، لكن المنتخب سيفتقد الى الثلاثي باسيل جرادي بسبب الإصابة، وعلي طنيش بداعي الإيقاف، والجناح غابرييل بيطار.

يذكر أن معتوق كان أعلن أنه سينهي مسيرته الكروية دولياً بعد المباراتين أمام فلسطين وبنغلادش، في موقف يعتبر خسارة كبيرة للمنتخب اللبناني.

في المقابل، يسعى المنتخب الفلسطيني الى بلوغ الدور الحاسم وتسجيل سابقة تاريخية، في التصفيات الآسيوية، وهو لهذه الغاية أمام فرصة كبيرة لأنه بحاجة الى التعادل فقط أمام لبنان اليوم لكي يضمن تأهله.

ويشرف على المنتخب الفلسطيني المدرب التونسي مكرم دبوب، ويضم العديد من المحترفين وأبرزهم لاعب بالي يونايتد الإندونيسي محمد رشيد، ومهاجم شارلروا البلجيكي عدي الدباغ، ولاعب وسط الفيصلي الأردني مصعب البطاط، ومهاجم الأهلي المصري وسام أبو علي.

الأكثر قراءة

مجانين "إسرائيل" ومجانين لبنان