اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

سامر الحلبي


رياضة القوة أو القوة البدنية هي إحدى أنواع رياضات رفع الأثقال وتشبهها إلى حد بعيد وبدأت تنتشر في عالمنا العربي بشكل لافت، أما في لبنان فهي لا تلقى الاهتمام الكافي من المسؤولين.

ويعتبر دانيال الحلبي المقيم حاليا في هولندا أحد أبرز الأبطال الذين تألقوا وثابروا وحصدوا الميداليات ولكنه قرر أن يغادر إلى أوروبا بحثا عن لقمة العيش، وكان للديار حديث شيق مع الحلبي، فماذا يقول؟.

يقول الحلبي في مستهل حديثه "بدأ عشقي لرياضة القوة البدنية منذ أن انخرطت في نادي القوة في برج حمود عام 2002 وكنت شابا يافعا، وبدأ صاحب النادي سعدالله سعد الذي يشرف علي يلاحظ أنني أملك ميزات خاصة وقوة خارقة، وبدأت برفع الأثقال والتمارين القاسية حتى أنني أصبحت ارفع السيارات أمام اصحابي وشاركت في بطولة لبنان عام 2010 وهي اليوم رياضة منتشرة عالميا خصوصا بعد انتهاء جائحة كورونا، وتعتمد على 3 حركات أساسية يحق لكل لاعب بتسع رفعات مقسمة على الحركات الثلاث وصاحب المجموع الأعلى في النقاط هو الفائز".

احرز الحلبي العدد من الألقاب الداخلية والخارجية تراوحت بين إحرازه المركزين الأول والثاني وفي عام 2014 احرز المركز الثاني في بطولة اسيا في بيشكك عاصمة قيرغيزيستان وفي 2015 في سلطنة عمان وبعدها في بطولة الامارات عام 2016 وفي العام التالي انتزع المركز الأول في البطولة المذكورة.

كما شارك عام 2017 في بطولة الفلبين وأحرز المركز الأول في بطولة آسيا عام 2018 في الهند بمساعدة مدربه الحاج حسن قعيق وكان شعور الحلبي لا يوصف بهذا الانتصار ويومها كسر الرقم الاسيوي بضغط الصدر بمجموع 277.5 كلغ.

حكاية الألف دولار

يتابع "في عام 2018 سافرت إلى الكويت بقصد العمل وشاركت في بطولة الكويت ويومها كنت بحاجة إلى المال بعد شهر من وصولي الكويت ويشاء قدر الله أن أحرز المركز الأول والجائزة المالية التي قدرها 1000 دولار فكانت هدية ربانية لا توصف، وفي عام 2022 غادرت إلى هولندا بعد زواجي من هولندية وأنا مستقر في هذا البلد وأعمل شيف حلويات وأنتظر حصولي على الجنسية الهولندية وعندها سأشارك باسم هولندا لأنني بكل أسف لم ألق أي دعم لبناني ولا أرغب في المشاركة باسم لبنان، فأنا تحملت الأعباء المالية من جيبي الخاص طيلة السنوات الماضية ولم يساعدني أحد ولم ألق التشجيع من المسؤولين حتى أنني سمعت كلاما طائفيا من بعض الشخصيات النافذة في وزارة الشباب والرياضة ويا للأسف، وهذا ما جعلني أبحث عن درب جديد اسلكه في مسيرتي الرياضية، ووجدت هنا في هولندا كل الاحترام والدعم والتشجيع".

فتحت رياضة القوة البدنية باب الصداقات للحلبي مع العديد من رفاقه في الكويت والامارات وكان يشعر عندما عاش في هذين البلدين أنه مواطن وليس وافدا، وأعطته الثقة بنفسه وصداقات حول العالم لأنه كان خجولا منذ صغره.

تحتاج هذه الرياضة المثابرة والراحة واتباع نظام غذائي خاص حسب دانيال الحلبي.

يختم "أنصح الشباب بممارسة الرياضة فقد وجدت هنا في هولندا أن الرياضة تؤخر الشيخوخة وهم يعلمون الأولاد السباحة وركوب الدراجات، أوجه الشكر لكل من ساندني في مسيرتي وخصوصا مدربي حسن قعيق وإلى كل لبناني شريف وإلى بلدي الحبيب الذي لا تعرف قيمته إلا عند الغربة". 


الأكثر قراءة

مجانين "إسرائيل" ومجانين لبنان