اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كلنا يعرف ما للرياضة من فوائد على الجسم والعقل والصحة النفسية للإنسان، فممارسة الرياضة بشكل يومي ولو بقدر محدود تقي من الأمراض وتدخل السعادة على الشخص الذي يولي اهتماما بصحته من خلال النشاط الرياضي المنتظم.

وللمرأة دور وحصة في هذا المجال، فالرياضة لم تعد حكرا على الرجال أصحاب العضلات المفتولة وليست أيضا أرقاما تدون في الألعاب الأولمبية أو في المسابقات الدولية، وأصبح للمرأة زاوية مميزة في هذا السجل التاريخي المتواتر وهما "صنوان لا يفترقان".

وإذا أردنا أن نقرّب المشهد في حياتنا اليومية، فنتحدث عن أنواع كثيرة من الرياضة "السهلة" وغير المكلفة التي يمكن للمرأة أن تؤديها وبالتالي تساعدها للنهوض جنبا إلى جنب مع الرجل ومع أولادها وأفراد أسرتها لبناء مجتمع أسري مترابط وله كلمته في دورة الحياة اليومية، ومن أبرز النشاطات التي يمكن للمرأة أن تمارسها المشي والركض والهرولة والحركات السويدية والسباحة وركوب الدراجات الهوائية، ناهيك عن الرياضات التي يمكن لها أن تؤديها من باب الاحتراف او الانتظام كالألعاب الجماعية مثل كرة السلة والكرة الطائرة والرياضات القتالية وحتى كرة القدم.. ولكن الاستفادة من تمارين خفيفة لها فوائد على المدى الطويل أيضا وغير مرهقة.

من أهم فوائد التمارين الرياضية المحافظة على اللياقة البدنية والرشاقة خوفا من السمنة التي عادة ما تصيب النساء أكثر من الرجال، والمعروف بأن الأنثى تهتم بهذا الجانب وتوليه اهتماما خاصا، كما تقي الرياضة من خطر الإصابة بالغدة الدرقية والسكري وأمراض القلب خصوصا إذا ترافقت مع طعام صحي ونظام غذائي دقيق.

ويمكن القول بأن السيدة التي تقوم بالأعمال المنزلية بشكل يومي، هي تمارس الرياضة من حيث لا تدري ولكن من الأفضل لها توفير الوقت اللازم لرياضة المشي في الهواء الطلق مع مجموعة من صديقاتها بمعدل 3 إلى 5 مرات في الأسبوع، لأن الرياضة مع المجموعة تزيد في تحسين النفسية أيضا.

وإذا كانت الحالة النفسية للمرأة جيدة وفي أعلى درجاتها، انعكس هذا الأمر إيجابا على منزلها وأفراد أسرتها.

تمارين خاصة

هناك العديد من التمارين التي يمكن للمرأة أن تؤديها في منزلها أو خارجه مثل نوادي "الجيم" التي أصبحت منتشرة بكثرة في البلدان العربية، وهناك بلدان سمحت مؤخرا للمرأة أن تمارس الرياضة بحرية أكبر عن ذي قبل لأن قوانينها لم تكن تساوي المرأة بالرجل في كل المجالات.

كما يوجد دوما تطوير واستحداث لتمارين ونشاطات رياضية وفق الأمراض التي يتم التوغل أكثر في إمكانية علاجها أو التخلص منها.

وهنا سنتحدث عن أبرز التمارين التي تناسب السيدات، وقد تمارسها داخل المنزل بكل أريحية ومتعة.

من أبرزها، القفز على الحبل لمدة تتراوح بين 5 دقائق إلى 10 فقد أثبت هذا التمرين قدرته على حرق السعرات الحرارية والدهون، هناك أيضا تمرين "البلانك" أي الاستلقاء على البطن أرضا ثم رفع الجسم بشكل مستقيم مع الارتكاز على اليدين وأصابع القدمين ثم الصعود والهبوط بشكل مستقيم، وتكرار هذا التمرين بشكل يومي يساعد على شد العضلات وإزالة الترهل خصوصا في البطن والمؤخرة.

ثالثا، تمرين التليين وهو يشكل كافة أعضاء الجسم وهو ضروري في تليين العضلات فنقوم بتحريك الرأس إلى الخلف والأمام واليمين واليسار ثم تحريك الكتفين صعودا ونزولا بصورة دائرية، كذلك مد الذراعين إلى الأمام وإلى الأسفل والجانبين بشكل دائري وتحريك الخصر ورفع القدمين، مرة اليمنى وأخرى اليسرى، لمدة ربع ساعة وهذا يساعد على لياقة عالية وتنشيط حركة الدورة الدموية في كامل الجسم.

وأخيرا، هناك تمرين مميز يهم المرأة وهو "شد البطن" وهو عبارة عن الاستلقاء على الظهر ووضع اليدين خلف الرأس وأن تجعل المرأة ساقيها في الهواء بصورة منضبطة ثم تثني الركبتين على زاوية 90 درجة وترفع كتفيها ثم تحرك جذعها إلى اليمين مع مراعاة مد الساق اليسرى ثم تكرر التمرين مع عكس القدم إلى اليمنى وهكذا لمدة ربع ساعة يوميا لتقوية وتحسين شكل عضلات البطن.

تعاني المرأة الحامل أكثر من غيرها وخصوصا إذا كانت تعمل خارج البيت في وظيفة أو مؤسسة أو خلاف ذلك، فمعظم النساء الحوامل يحتجن إلى رعاية خاصة وهذا ما يترافق مع الرياضة إذا مورست بشكل سليم.

من أبرز التمارين التي يمكن للحامل تأديتها هي تمديد الظهر إلى الخلف باستخدام كرة اللياقة البدنية المطاطية وتمرين لإمالة الحوض في وضعية الوقوف أو باستخدام كرة اللياقة البدنية وهي في وضع الاستلقاء، أيضا تمرين خفيف للظهر بتمديده إلى جانب الحوض والفخذين.

ويمكن للمرأة الحامل أن تمارس رياضة المشي والسباحة واليوغا، ولكن ينصح دوما بمراجعة الطبيب النسائي المعالج فهو أدرى بحال المرأة التي تتابع معه.

وفي النهاية، الرياضة مفيدة لكل النساء ولكل الأعمار فحتى النساء المتقدمات في السن من واجبهن المواظبة على تمارين خفيفة وخصوصا في المشي والإكثار من الحركة قدر المستطاع لأنها تغذي القلب وتساهم في "تمييع" الشرايين ومنع انسدادها.

الأكثر قراءة

كارثة عالميّة... خسائر بمليارات الدولارات... عطل تقني أم خرق سيبراني؟ ما هي خطط ترامب إذا عاد إلى البيت الأبيض؟ لبنان لن ينجو من «الرمادية»...ولكنه سيتفادى قطيعة المصارف المراسلة