اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تتجه أسعار الذهب، خلال تعاملات الجمعة المبكرة، لتحقيق مكسب أسبوعي للمرة الثانية على التوالي، مدفوعة بالطلب على أصول الملاذ الآمن وسط توتر في الشرق الأوسط وتزايد الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام الجاري.

تحديث الأسعار

بحلول الساعة 0344 بتوقيت غرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 2360.95 دولار للأونصة، بعد أن سجل أعلى مستوياته في أسبوعين خلال الجلسة السابقة. وتقدم المعدن بأكثر من واحد بالمئة منذ بداية الأسبوع.

وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 2374.60 دولار.

وقال كلفين وونغ كبير محللي الأسواق لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ لدى أواندا "على المدى القصير، الدافع الحالي لتحرك الذهب صعودا هو في المقام الأول تزايد التوتر الجيوسياسي، خاصة بعد الأنباء المتعلقة بالهجوم على غزة".

وأضاف وونغ "تتطلع السوق الآن إلى احتمالية خفض لسعر الفائدة بعد أيلول، مما قد يدعم الذهب، ويبقيه فوق مستوى 2300 دولار".

يقلص انخفاض أسعار الفائدة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 30.60 دولار للأونصة، وزاد البلاتين 0.4 بالمئة إلى 982.45 دولار، وتقدم البلاديوم 0.8 بالمئة إلى 930.98 دولار. وتتجه المعادن الثلاثة لتحقيق مكاسب أسبوعية.

الأكثر قراءة

المعركة بين محور المقاومة و«اسرائيل» مفتوحة وبلا خطوط حمراء اسبوع مفصلي لنتنياهو في واشنطن مصدر ديبلوماسي: لبنان فوّت فرصته!