اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يتوق عنق الرامية اللبنانية راي باسيل لمعانقة ميدالية أولمبية بعدما كلّ وملّ من حمل ميداليات عربية وآسيوية وعالمية، وتغادر باسيل إلى أولمبياد 2024 والأمل يحذوها بالصعود إلى منصة الأبطال، منصة التتويج الذي تحلو من فوقها الصورة التذكارية والوقوف بعز وإباء ملوحة بعلم بلد أثخنته جراح الحروب والنكبات على مدى سنوات وسنوات.

تستعد باسيل بجد واجتهاد للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الرابعة على التوالي بعدما سبق لها أن شاركت في دورة لندن 2012 وريو دي جانيرو 2016 وطوكيو 2021.

وفي إطار الاستعدادات الجارية على قدم وساق كان لـ"الديار" حديث مع البطلة راي باسيل التي قالت "الاستعداد لباريس 2024 يتم بشكل مكثف حاليا فأنا أتمرن بين لبنان وإيطاليا وبالطبع فإنني أتمنى أن أحرز ميدالية ولكن كل ما يمكن قوله إن المعنويات عالية ومرتفعة، أعرف العديد من البطلات اللاتي سيشاركن في باريس ونحن عددنا 32 رامية، بالطبع ستكون المنافسة قوية وشرسة بوجود نخبة الراميات العالميات".

تتابع باسيل لـ"الديار": "ليس لدي توقعات أو تكهنات حاليا حول إحراز ميدالية من عدمها، كل ما أقوله أنني استعد وأركز على المسابقة والنتائج تأتي تباعا من تلقاء ذاتها، ظروف الاستعداد لأولمبياد باريس حاليا لم تتغير عن ظروف الاستعداد لطوكيو 2020 يومها كنا نعاني من جائحة كورونا، واليوم نعيش ظروف اقتصادية وأمنية صعبة في لبنان ولكنني لا أنظر إلى كل هذه السلبيات حتى لا أفقد تركيزي وأضيّع بوصلة المشاركة الفاعلة في العرس العالمي المقبل".

وعند السؤال هل بمقدورها المشاركة في الأولمبياد المقبل بعد أربع سنوات، تقول راي باسيل (35 عاما) بأنه من المبكر الحديث عن المشاركة في لوس أنجلس 2028 ولكن الباب يبقى مفتوحا للمشاركة وقد لا يكون أولمبياد باريس هو الأخير في مسيرتها.

تختم "كانت بداية العام الحالي ناجحة لي بإحراز الميدالية الذهبية في بطولة آسيا التي أقيمت في كوريا الجنوبية ومنها بلغت أولمبياد باريس وبعد ذلك المركز الأول والميدالية الذهبية في بطولة العالم التي أقيمت في أذربيجان، وعن الاتحاد اللبناني للرماية فهو يقدم الدعم مشكورا ويساعدني قدر المستطاع ولكن ليس بالقدر الكافي بسبب وجود الخلافات داخل اللجنة الأولمبية وهذا الأمر يشكل عائقا لي ولهم وعلى الأمل أن تحل كل الخلافات الشخصية داخل البيت الرياضي الذي من المفترض ان يكون بيتا حاضنا لكل الرياضيين اللبنانيين".

يذكر أن باسيل أحرزت الميدالية الذهبية في بطولة كأس العالم للرماية على الأطباق من الحفرة الأولمبية "تراب"، التي أقيمت في العاصمة الأذرية باكو في شهر أيار الماضي.

وأصابت باسيل في التصفيات 114 طبقا من 125 وفي الدور نصف النهائي حققت 44 من 50، وحلت في المركز الثاني الأسترالية باني سميث، وفي المركز الثالث الإيطالية اريكا سيسا. 

الأكثر قراءة

كارثة عالميّة... خسائر بمليارات الدولارات... عطل تقني أم خرق سيبراني؟ ما هي خطط ترامب إذا عاد إلى البيت الأبيض؟ لبنان لن ينجو من «الرمادية»...ولكنه سيتفادى قطيعة المصارف المراسلة