اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

سامر الحلبي


يختتم الموسم الكروي الطويل يوم الاحد المقبل على ملعب بلدية جونية بالمباراة "المسمار" بين النجمة والأنصار، ولكن نهائي هذا الموسم الطويل والشاق يأتي مبتورا، فالمباراة ستقام خلف أبواب موصدة ومدرجات خالية من الجماهير، تماما مثل العريس الذي يحتفل مع عروسه بغياب الأهل والأصحاب.

وللوقوف على أبرز المجريات والحيثيات، كان للديار وقفة مع رئيس نادي النجمة مازن الزعني الذي قال رأيه بصراحة وتحدث عن بعض شؤون وشجون النادي "النبيذي" وتمنع عن الإجابة عن بعض المسائل العالقة في أروقة النادي البيروتي.

يقول الزعني في مستهل كلامه "أنا لست راضيا عن إقامة المباراة في جونية بلا جمهور ولكن التجييش الحاصل من الفريق المنافس حول ما يمكن أن يحصل في ملعب جونية والتنبؤات الفارغة في حال وجد الجمهور .. وأنا تابعت ما نشر جمهور الأنصار على صفحات التواصل الاجتماعي.. وفي النهاية القرار جاء من القيادة الأمنية والقوى العسكرية، أتمنى أن تصل المباراة الى بر الأمان وان يكون التحكيم عادلا ولنا ملء الثقة بالحكم اللبناني وهذا عشمنا بالاتحاد".

وحول عدم اللعب في طرابلس، يقول بأن الجهاز الفني اختار جونية لقرب المسافة من بيروت وبالتالي يمكن للجمهور أن يزحف إلى مدرجات ملعب فؤاد شهاب وتكون الفرحة في بيروت وجونية وعلى الطريق بينهما.

يرى الزعني أن فريقه ممتاز وهو راض عن الأداء وخصوصا بعد الوصول إلى مباراة فاصلة لتحديد هوية البطل.

أما بالنسبة للاستغناء عن المدرب البرتغالي باولو مينزيس واستبداله بالصربي دراغان يعزو الزعني الأمر إلى "النق" من المدرب باولو الذي تذمر من الوضع الأمني القائم وخصوصا أن عائلته ليست بجانبه اضف إلى ذلك اخفاقه في المباريات الأخيرة كان لزاما تغييره على وجه السرعة لتفادي المطبات اللاحقة.

يتابع "بالنسبة للأجانب فهم أتوا بطلب من الجهاز الفني، وإصابة باراتا خففت من وهجه وتألقه أمام ايفرتون يملك مهارات عالية والدليل حصوله على الجنسية البحرينية ولعب للمنتخب الوطني ولكن من سوء الحظ لم يوفق معنا وخصوصا أنه واظب على نغمة "النق" من الوضع الأمني في البلد وابتعاده عن عائلته أمام اللاعب الجورجي فأرى أنه خامة جيدة وكان يبذل مجهودا طيبا.. أما عن السداسية فهو جاء بطلب من الأندية بعد اجتماعات عدة على أمل أن تطول المباريات ويخوض اللاعب أكبر عدد منها لتحسين ورفع مستوى المنتخب الوطني.. ولكن، للأسف جاءت النتائج عكسية وسلبية ومحبطة وعلينا أن نعود إلى نظام الدوري العام من مرحلتين ذهاب وإياب، وخصوصا حين وقعنا في مطب بطولة كأس آسيا وطالت مدة المباريات، على كل نحن رؤساء الأندية علينا تحمل تبعات قراراتنا وما اقترفنا وعليه ينبغي إعادة النظر فيه في الموسم المقبل".

يعتبر الزعني أن استقالة رؤوس الأندية أمر سلبي ويضر باللعبة فالكل يحارب من اجل ضمان ديمومة اللعبة في لبنان والحرب الكبرى هي لتأمين ملاعب تليق باللعبة، وان غياب فادي ناصر وتميم سليمان هو خسارة كبيرة وربما وجد البديل ولكن هذا لا يبشر بالخير.

والزعني لا يفكر أن يحذو حذو سليمان وناصر في الوقت الحالي، ولكن همه انهاء الدوري ظافرا باللقب وإسعاد الجمهور.

يختم "أوجه تحية من أعماق قلبي الى لاعبي النجمة والى الجمهور الوفي وانا معكم والى جانبكم، أطلب من اللاعبين بذل الجهد والتركيز بقوة على مباراة الأنصار لأنه بهمتهم سننتزع كأس البطولة مهما كلف الثمن، الكرة في ملعبكم يا أسود النجمة وأنا كلي ثقة بأنكم لن تخيبوا ظن الجمهور.. الله مع النجمة". 

الأكثر قراءة

كارثة عالميّة... خسائر بمليارات الدولارات... عطل تقني أم خرق سيبراني؟ ما هي خطط ترامب إذا عاد إلى البيت الأبيض؟ لبنان لن ينجو من «الرمادية»...ولكنه سيتفادى قطيعة المصارف المراسلة