اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ارتفع الدولار، الأربعاء، وجرى تداوله بالقرب من حاجز 160 ينا مع بدء المستثمرين في توخي الحذر وانطلاق العد التنازلي لصدور بيانات الأسعار الأميركية في نهاية الأسبوع.

وتراجع اليورو بشكل طفيف خلال الليل واستقر عند 1.0708 دولار في التعاملات الآسيوية.

وسجل الين 159.71 للدولار، وهو ما جعل الأسواق في حالة تأهب نظرا لقربه من المستوى الذي ربما تدخلت عنده السلطات اليابانية بشراء الين في نيسان.

كما أدت قفزة مفاجئة في التضخم بكندا أظهرتها بيانات صدرت أمس الثلاثاء إلى ارتفاع الدولار الكندي لفترة وجيزة إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع.

وتتوقع الأسواق أن تظهر البيانات الأميركية التي تصدر يوم الجمعة تباطؤ النمو السنوي في مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي إلى 2.6 بالمئة في أيار، وهو أدنى مستوى منذ أكثر من ثلاث سنوات ويفتح الطريق أمام خفض أسعار الفائدة.

والمؤشر هو المقياس المفضل لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي للتضخم.

ومع ذلك، يواصل صناع السياسة الإشارة إلى أنهم ليسوا في عجلة من أمرهم بالنسبة لخفض الفائدة.

وتراجع الدولار الأسترالي 0.1 بالمئة إلى 0.6640 دولار أمريكي بينما انخفض الدولار النيوزيلندي إلى 0.6115 دولار.

واستقر الجنيه الإسترليني عند 1.268 دولار.

وتعافت عملة بتكوين المشفرة إلى حد ما بعد انخفاضها إلى ما دون 60 ألف دولار هذا الأسبوع، وجرى تداولها عند 61668 دولارا.

وإلى جانب الين، يتعرض اليوان الصيني أيضا لضغوط بسبب استمرار قوة الدولار. وسجل اليوان في أحدث تداولات 7.2884 للدولار في التعاملات الخارجية.

الأكثر قراءة

المعركة بين محور المقاومة و«اسرائيل» مفتوحة وبلا خطوط حمراء اسبوع مفصلي لنتنياهو في واشنطن مصدر ديبلوماسي: لبنان فوّت فرصته!