اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قالت معلومات صحافية إن آليات تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي تعرضت لإطلاق النار خلال اقتحامها مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت أن مواجهات اندلعت بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال التي نفذت عملية اقتحام لمدينة نابلس لتأمين وحماية المستوطنين اليهود خلال اقتحامهم قبر يوسف وإقامة طقوس تلمودية.

وقالت كتيبة نابلس التابعة لسرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– إن مقاتليها يخوضون اشتباكات عنيفة في المنطقة الشرقية في نابلس ويمطرون قوات الاحتلال بصليات كثيفة من الرصاص والعبوات الناسفة.

ومن وسط الضفة الغربية قالت المعلومات إن فلسطينيا أصيب برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحام مدينة البيرة مضيفا أن الاحتلال اعتقل 5 فلسطينيين خلال هذه العملية.

في غضون ذلك قالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت، شابا من مدينة قلقيلية بالضفة الغربية. وأفادت مصادر محلية، بأن الاحتلال اعتقل الشاب محمود شاهين بعد مداهمة منزله وتفتيشه في المدينة.

ومنذ الحرب على قطاع غزة في السابع من تشرين الأول الماضي، كثفت قوات الاحتلال اقتحاماتها لمختلف مناطق الضفة الغربية المحتلة، شنت خلالها حملات اعتقال واغتيال واستهدفت البنية التحتية.

وفي ظل اقتحامات جيش الاحتلال، قال نادي الأسير الفلسطيني إن حصيلة الاعتقالات بعد السابع من تشرين الأول، في الضفة بلغت أكثر من 9550، تشمل من أبقى الاحتلال على اعتقالهم، ومن جرى الإفراج عنهم لاحقا.

وقالت "هيئة الأسرى والمحررين" و"نادي الأسير الفلسطيني"، في بيان مشترك إن عمليات الاعتقال تركزت في محافظات الخليل، وطوباس، ورام الله، والقدس، كما نفذت قوات الاحتلال إلى جانب ذلك عمليات تحقيق ميداني مع مجموعة من المواطنين في بلدة سلواد برام الله أفرج عن معظمهم لاحقا".

الأكثر قراءة

«اسرائيل» تحت صدمة أمنيّة جديدة بعد استهداف الحوثيين «تل أبيب» ماذا ينتظر المنطقة؟ وهل يشهد شهرا آب وايلول تصعيداً عسكرياً على كلّ الجبهات؟ المقاومة تقصف لأول مرّة 3 مُستعمرات جديدة