اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

احتل الممثلان جوني ديب وويل سميث، صدارة القائمة السنوية لمجلة فوربس للممثلين الذين يتقاضون أجوراً لا تتناسب مع إيرادات أفلامهم، وهو ما يظهر أن مستوى النجومية لا يترجم بالضرورة إلى عوائد كبيرة من شباك التذاكر.

وتصدر "ديب" القائمة للعام الثاني على التوالي بعد فيلمه (أليس ثرو ذا لوكينج جلاس) الذي تكلف إنتاجه 170 مليون دولار وحقق 300 مليون دولار من مبيعات التذاكر على مستوى العالم.

واحتل ويل سميث المركز الثاني، اما تشانينج تيتوم، فقد احتل المركز الثالث وجاء ويل فاريل في الترتيب الرابع.

وحقق جورج كلوني المركز الخامس في القائمة دخلاً في شباك التذاكر بلغ 6.70 دولار عن كل دولار من أجره ويرجع ذلك لأسباب أهمها فشل فيلم (تومورولاند) الذي بلغت تكلفة إنتاجه 190 مليون دولار.

وجاء آدم ساندلر، مارك والبيرج، ليونارديو دي كابريو، جوليا روبرتس، وبرادلي كوبر في المراكز من السادس إلى العاشر.

(بصراحة)


الأكثر قراءة

«إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟