اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب



هاجم رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، السبت، رئيس حكومة بلاده بنيامين نتنياهو لرفضه مخططا يقضي بتنفيذ عمليات اغتيال ممنهجة لقادة حركة "حماس" و"الجهاد الإسلامي" بقطاع غزة.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في فعالية ثقافية بمدينة "كفار يونا" (شمال)، وفق ما أورده الموقع الإلكتروني للقناة الثانية الإسرائيلية.

وقال "ليبرمان" إنه في يوليو/تموز الماضي، وعندما كان لا يزال وزيرا للدفاع اقترح على نتنياهو تنفيذ عمليات اغتيال ممنهجة لقادة "حماس" و"الجهاد الإسلامي" بقطاع غزة.

وأضاف: "قلت له (نتنياهو) أنه يجب توجيه أقصى ضربة ممكنة لجميع البنى المرتبطة بالأذرع العسكرية للجهاد الإسلامي وحماس"، حسب المصدر ذاته.

وأوضح أنه وضع خطة عندما كان على رأس وزارة الدفاع (مايو/آيار 2016 إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2018) لتصفية قادة الحركتين، لكن نتنياهو رفضها في نهاية الأمر.

ولفت إلى أنه منذ شهر أبريل/نيسان 2018 وحتى استقالته في نوفمبر/تشرين الثاني حاول إقناع نتنياهو والمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت)، بضرورة تنفيذ مخططه، مضيفا: "لكن في النهاية لم يبق لدي خيارا سوى المغادرة (الاستقالة)".

واستقال "ليبرمان" من منصبه منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي احتجاجا على قبول حكومة نتنياهو هدنة لإنهاء يومين من القتال مع الفصائل الفلسطينية في غزة، أسفرت بما في ذلك عن إطلاق 460 صاروخاً صوب إسرائيل.

وحذر زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" (يميني) مما وصفها بتزايد القدرات العسكرية لحركتي "حماس" و"الجهاد" بقطاع غزة، مضيفا أنه في غضون عامين سيكون بإمكان الصواريخ التي تملكها الحركتان الوصول إلى منطقة تل أبيب الكبرى المعروفة بـ "غوش دان".

المصدر: الاناضول

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»