اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب



قدمت مهندسة سنيّة تدعى افلين خلف التي درست في ايطاليا دكتوراه الهندسة للاعمار دراسة ان 100 مليون دولار قادرة على تغيير كامل اسواق طرابلس الداخلية واعمارها مع توسيع الطرقات وتأمين المياه وتأمين الصرف الصحي وانارة الشوارع فيها.

واستطاعت بعد وساطة الاجتماع بالرئيس نجيب ميقاتي وشقيقه طه ومؤسسة العزم وقدمت لهما دراستها التي تؤدي الى تغيير كامل الاوضاع الفقيرة والصعبة لاسواق طرابلس القديمة وطرقاتها الضيقة والبيوت التي هي على شفير الهدم والانهيار، وان 100 مليون دولار كافية وهي تتكفل كدكتورة في الهندسة بادارة الفريق مجانا دون ان تأخذ اي راتب لاحياء اسواق طرابلس القديمة، وايصال المياه الى البيوت وتوسيع الطرقات وانارتها مع شبكة صرف صحي اضافة الى 6 شاحنات ثمنها ليس غالياً بل فقط 150 الف دولار لنقل كل نفايات اسواق طرابلس القديمة الى الخارج لكن الرئيس ميقاتي وشقيقه طه ميقاتي اللذين يملكان 13 مليار دولار حصلا عليها من الشعب اللبناني والسوري بطريقة قال عنها ذات يوم الرئيس الراحل عمر كرامي في مجلس النواب حيث نظر الى الرئيس نجيب ميقاتي وقال «اسكت ولا انت حرامي». ولم يرد يومها الرئيس نجيب ميقاتي بكلمة على الرئيس الراحل عمر كرامي.

وقد رفض الرئيس نجيب ميقاتي وشقيقه طه ميقاتي تقديم اي دولار لهذا المشروع وقال على الدولة اللبنانية ان تقدم ذلك، فردت المهندسة ان كل ميزانية طرابلس لا تساوي 3 في المئة من ثروة الرئيس ميقاتي وشقيقه طه ميقاتي، لكن الرئيس ميقاتي وقف وانسحب من الجلسة بينما شقيقه طه ميقاتي قام بتوديع المهندسة معتذرا منها وقال حاليا لن نقدم اي دولار لاي مشروع لاننا خسرنا في نيجيريا 90 مليون دولار، مع العلم ان ثروة الرئيس نجيب ميقاتي وشقيقه طه ميقاتي هي 13 مليار دولار.


الأكثر قراءة

قوات سوريّة وروسيّة في لبنان .... هل بدأ تطبيق السيناريو ؟