اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب



اعلن مصدر عراقي، امس، بأن السفارة الأميركية في بغداد دخلت منذ أيام في حالة إنذار مستمر، فيما أشار إلى قيامها بإجلاء بعض موظفيها.

وقال المصدر لـ «RT » ان «السفارة الأميركية في بغداد قامت خلال الأسابيع الماضية بإجلاء عدد من موظفيها غير الضروريين إلى خارج العراق بسبب الأوضاع التي تشـهدها البلاد»، مضيفا أن «السفارة دخلت منذ أيام في حالة إنذار بعد التهديدات التي تعرضت لها من قبل فصائل مسلحة».

وفي السياق، نقلت القوات الأميركية دفعات جديدة من عائلات عناصر تنظيم «داعش» من مخيم الهول في ريف الحسكة السورية إلى العراق، وفق ما أعلنت وكالة «سانا» السورية للأنباء.

وذكرت الوكالة أن القوات الأميركية قامت امس بنقل أكثر من 200 فرد من عائلات تنظيم «داعش» من مخيم الهول إلى الأراضي العراقية.

وكانت الإدارة الكردية لمخيم الهول بمحافظة الحسكة، كشفت مطلع الشهر الجاري، عزمها الإفراج عن دفعة جديدة من 200 من عناصر وأطفال ونساء مسلحي «داعش».

} لجنة حقوق الإنسان وخلية الأزمة }

من جهتها، عقدت «لجنة حقوق الإنسان في العراق» اجتماعا مع «خلية الأزمة»، بحضور جميع أعضــاء اللجــنة ورئيس «المفوضية العليا لحقوق الإنسان»، وعدد من المفوضين، ونوقشت خلال الاجتماع الذي شارك فيه نائب رئيس اللجنة أرشد الصالحي، الأحداث الأخيرة التي رافقت التظاهرات، منها حوادث الاغتيال والخطف والاعتقالات.

وأكد الصالحي على أن حق التظاهر مكفول للجميع، مشددا على ضرورة أن يكون هنالك تنسيق ما بين «لجنة حقوق الإنسان» و«خلية الأزمة»، و«المفوضية العليا لحقوق الإنسان»، إلى جانب تحديد مكان التظاهر للمتظاهرين السلميين.

من جهتها، أوضحت الخلية بأن لجانا قد شكلت للتحقيق في الانتهاكات التي حصلت مؤخرا في ساحة «الخلاني» وساحة «الوثبة»، كما اعتقلت القوات الأمنية 8 أشخاص، من ضمنهم امرأة، فيما تمت عمليات الاعتقال وفق مذكرات قبض صادرة من قاضي التحقيق.

وجرى الاتفاق في نهاية الاجتماع على تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين اللجنة وخلية الأزمة والمفوضية العليا لحقوق الإنسان، والاتفاق على عقد مؤتمر وطني يضم ممثلي العشائر والمتظاهرين والقوات الأمنية لغرض تهدئة الأوضاع وحماية المتــظاهرين الســلميين.

الأكثر قراءة

شيا في عين التينة.. هذا ما أرادته وهكذا جاء رد بري