أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن اعتراض مقاتلة تابعة لها، اليوم الخميس، قاذفتين أمريكيتين اقتربتا من الحدود الشمالية-الشرقية للبلاد فوق بحر بيرنغ.

وذكر المركز الوطني لإدارة الدفاع التابع للوزارة في بيان له أن وسائل مراقبة المجال الجوي التابعة للجيش الروسي رصدت اليوم هدفين فوق المياه الدولية ببحر بيرنغ كانا متجهين نحو حدود البلاد.

وأقلعت مقاتلة من طراز "ميغ-31" تابعة لأسطول المحيط الهادئ بمهمة تحديد هذين الهدفين ومنعهما من خرق الحدود.

وتبين أن الهدفين هما قاذفتان استراتيجيتان أمريكيتان من طراز "بي-1 بي"، وواكبتهما المقاتلة الروسية حتى تم ابتعادهما عن الحدود، ثم عادت إلى قاعدتها.

وشدد البيان على أن المقاتلة الروسية نفذت مهمتها بالتوافق الصارم مع القواعد الدولية للملاحة الجوية.

المصدر: نوفوستي