عتبر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أن الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا المستجد في بلاده "أمر لا مفر منه"، مؤكدا أن حكومته تدرس كل الإجراءات المحتملة بينها إغلاق جديد.

وقال جونسون، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة: "نتابع بدقة كبيرة انتشار الجائحة في بضعة أيام ماضية، ونرى الآن قدوم موجة ثانية ولا مفر من مواجهتنا لها".

وشدد جونسون مع ذلك على أنه لا يريد على الإطلاق إعلان إغلاق وطني جديد، مشيرا إلى سعي حكومته إلى إبقاء المدارس وكل قطاعات الاقتصاد مفتوحة قدر الإمكان، لكنه أكد أن هذا الأمر سيكون ممكنا فقط في حال التزام الناس بالإجراءات الوقائية والإرشادات الطبية.

وتابع: "سنكون مضطرين إلى اتخاذ إجراءات إضافية في حال استمرار انتشار المرض... ننوي أن نبقي كل السيناريوهات قيد الدراسة".

وتشهد بريطانيا خلال أسابيع أخيرة ارتفاعات حادة جديدة لمؤشر الإصابات اليومية بفيروس كورونا، الأمر الذي يثير جدلا حول وجود ضرورة لإعادة فرض الإجراءات الاحترازية حتى إعلان الإغلاق العام الجديد.

وفي وقت سابق من الجمعة أعلنت وزارة الصحة البريطانية عن تسجيلها 4322 إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد، وذلك في أعلى حصيلة يومية للحالات منذ 8 مايو.

المصدر: وكالات