عُلم أن أكثر من سفير غربي في لبنان، عمد الى ترحيل أولاده في الآونة الأخيرة، وتسجيلهم في المدارس في بلدانهم بعدما كانوا يتابعون دراستهم في لبنان.

"ليبانون ديبايت"