سُجّلت انتقادات عدة في الداخل والخارج لطبيعة الخطاب المستعمل من قبل القادة السياسيين، والذين من المفترض أن يتحمّلوا مسؤولياتهم أمام الشعب وليس أن يدفعوا بهم إلى اليأس من خلال استعمال عبارات "جهنّم" و"كأس السمّ".

"ليبانون ديبايت"