الى محلّة الطريق الجديدة، إنتقلت عناصر الدورية التابعة للمديرية العامة للأمن العام، بعد ورود معلومات إليها عن قيام أحد الأشخاص بممارسة مهنة الصيرفة بصورة غير شرعيّة. على مقربة من الملعب البلدي، تمّ توقيف السوري "محمد.ق" وبحوزته مبلغ 3462 دولارا أميركيّا و13 مليون و260 ألف ليرة لبنانية.

أُخضع الموقوف للتحقيق الفوري، فاعترف أنّ المبالغ المضبوطة عائدة له وحده، وأنّه ادّخرها خلال حياته وكان يستعملها في عملية بيع وشراء الدولار الأميركي، مشيراً الى أنّه يقوم بشراء الدولار على سعر 3900 ليرة ويبيعه بـ 3950 ليرة. وأضاف أنه يعمل في مجال الصيرفة منذ شهر تقريباً كونه فقد عمله بسبب الظروف الاقتصادية في البلد، وأنّ إتصالات ترده من أصدقاء يطلبون منه شراء الدولار الأميركي فيؤمنه لهم، مؤكّداً أنّه لا يتعامل مع أيّ صرّاف في عملية البيع والشراء ويقوم بتحديد سعر الصرف من خلال تطبيق موجود على هاتفه.

قاضي التحقيق في بيروت فريد عجيب، اعتبر في قراره الظني أنّ المدعى عليه أقدم على ممارسة أعمال الصيرفة من دون ترخيص مسبق من مصرف لبنان، وأنّه أقدم أيضا على المضاربة على سعر صرف العملة اللبنانية من خلال عرضه شراء وبيع الدولار الأميركي بأسعار أعلى من السعر المحدد من قبل مصرف لبنان، ما من شأنه زعزعة الثقة في متانة النقد الوطني، كما أنّه إرتكب جرم ممارسة أعمال الصيرفة من خلال المضاربة على سعر صرف الليرة بشكل غير مشروع وإنتاج أعمال غير مشروعة واستعمال هذه الأموال لشراء أموال منقولة والقيام بعمليات ماليّة، ما يستتبع الظن به بأحكام المادة 20 معطوفة على المادة 1 من القانون رقم 347|2001 والمادة 3 من القانون رقم 44|2015 والمادة 319 من قانون العقوبات وإحالته للمحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي في بيروت.

لبنان24