حذّر معهد الصحة العالمية في الجامعة الأميركية في بيروت من واقع تفشي فيروس كورونا في لبنان.

ونشر المعهد على "تويتر" رسماً بياناً حذّر فيه من أنّ عدد الحالات الناشطة في لبنان هو ثاني أعلى عدد في العالم العربي، مشيراً إلى أنّ إجمالي الحالات الناشطة يُقدّر بـ17234 حالة، أي 2628 لكل مليون مقيم (بحسب أرقام يوم أمس الجمعة).

ونبّه المعهد من أنّ هذه الأرقام تدق ناقوس الخبر، نظراً إلى أنّ هذه الحالات تُعد الناقل الأساسي للفيروس.

وبيّن المعهد أنّ معدل الحالات الإيجابية- أي نسبة الأشخاص الذين تأتي نتيجتهم إيجابية مقارنة مع العدد الإجمالي للأشخاص الذين يجرون فحوصاً- يبلغ 4.25%، مشدداً على أهمية هذا العامل. وتابع المعهد بالقول إنّه خلال الأيام الـ15 الماضية، سُجل تفاوت كبير بين معدل الحالات الإيجابية بين المقيمين والوافدين، 8% و5% على التوالي.

في ما يتعلق بالوفيات التي تردد أنّ أعدادها ترتفع في أوساط المسنين، حذّر المعهد من أنّ 22% من أصل 328 مصاباً تقل أعمارهم عن 60 عاماً في لبنان، مؤكداً أنّ هذه الأرقام ستتغير مع بلوغ القطاع الصحي طاقته القصوى.

وأمس، سجل لبنان بحسب وزارة الصحة 1143 اصابة جديدة بفيروس كورونا و-4 حالات وفاة.

لبنان24