فور إعلان رئيس الحكومة المكلّف مصطفى أديب اعتذاره عن تشكيل الحكومة، شهدت سوق بيع وشراء الدولار في السوق السوداء ارتفاعاً سريعاً، كردّة فعل على قرار أديب.

وبعد أن استقرّ سعر الدولار لأسابيع في حدود الـ٧٥٠٠ ليرة، قفز فوراً الى ما فوق الـ ٨ آلاف ليرة.

كذلك، عمد بعض الناشطين في السوق السوداء الى التوقف عن البيع والشراء مترقّبين حركة السوق.

MTV