روحاني : واشنطن كلفتنا خسائر تفوق 150 مليار دولار

ذكر الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن العقوبات الأميركية ألحقت بإيران خسائر تتجاوز 150 مليار دولار، مؤكدا أنه لولا هذه العقوبات لتمتع الإيرانيون بحياة أفضل.

وقال روحاني خلال اجتماع في طهران امس إن «الصهيونية والمتشددين في أميركا ودولا رجعية في المنطقة هي مصدر المشكلات في إيران».

وأضاف: «أميركا تفرض عقوبات غير إنسانية وإرهابية على إيران وتمنعها من الحصول على الدواء والمواد الغذائية»، وتابع: « لم نر في البيت الأبيض رجالا بهذه الوحشية في أي وقت مضى».

واعتبر روحاني أنه «لولا العقوبات الأميركية لتمكن الشعب الإيراني من العيش بشكل أفضل، ولكانت السلع أقل ثمنا ولكان 

سعر الدولار منطقيا»، وقال مخاطبا منتقديه: «إذا أراد الشعب أن يوجه اللعنة لأحد بسبب المشكلات الاقتصادية التي نعيشها فعليه أن يوجهها إلى البيت الأبيض».

وأضاف روحاني أن «على البعض أن يبتعدوا عن تضليل المواطنين وإعطائهم معلومات خاطئة من أجل مصالح حزبية»، مشددا على أن «منطلق كل الجرائم والضغوط على الشعب الإيراني هو واشنطن».

وعبر الرئيس الإيراني عن ثقته بأن إيران ستكسر الحصار الذي فرض عليها وستتجاوز هذه المرحلة، وأن «أميركا ستجثو على ركبتيها أمام إيران في نهاية المطاف»، مبينا أنه «في السابق لم تكن تقف إلى جانب إيران سوى دولتين أو ثلاث، بينما الآن لا تقف إلى جانب أميركا سوى دولتين أو ثلاث».

على صعيد آخر، دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الأوروبيين إلى أن يدرجوا على جدول أعمالهم تحسين وضع حقوق الانسان لديهم، ولدى حلفائهم الإقليميين، معلناً أن بيان أوروبا بشأن حقوق الإنسان في إيران مرفوض.

ورداً على بيان الاتحاد الأوروبي في مجلس حقوق الإنسان، قال سعيد خطيب زادة إن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترفض قيام الاتحاد الأوروبي في تقديم بيان مشترك في مجلس حقوق الإنسان، معتبراً أن تقديم هذا البيان بـ«منحى انتقائي فاقد لأي أساس، ولأي قيمة واعتبار، ويتعارض بالأساس مع التوجهات الراقية لحقوق الإنسان».

ورفض أي استغلال لآليات حقوق الانسان والتدخل في الشؤون الداخلية لإيران، مؤكداً أن هذا «ليس أمراً جديداً، إذ إن بعض الدول الأوروبية تلتزم الصمت تجاه أكبر الانتهاكات لحقوق الانسان لديها ولدى حلفائها... إن هذه الدول تتنافس فيما بينها على مبيعات مليارات الدولارات من الأسلحة إلى السعودية، والديكتاتوريات في المنطقة، لقتل الشعب اليمني الأعزل. كما إنها تعتبر قمع المعارضين،وإبادة الأقليات وخاصة المسلمين، وتعذيب المعتقلين، والضغط على المهاجرين داخل حدود الاتحاد الاوروبي، بأنه تنفيذ للقانون».

وفي سياق آخر من الضغط الغربي على إيران، انتقد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي العقوبات الأميركية الأخيرة، وقال في تغريدة «هل يمكن للقضاء الإيراني فرض عقوبات مماثلة على قتلة السود في هذا البلد الذي يعذبهم عند اعتقالهم، ويقتلهم دون محاكمة؟».