اعتبر الأمين العام للإتحاد العمالي العام سعد الدين حمادي صقر، «أن شركة «طيران الشرق الأوسط» برئاسة محمد الحوت، تستمر في دفع لبنان إلى الأمام والمحافظة على صورته المشرقة والمضيئة، وسط هذه العتمه التي ضربت إقتصاده ومؤسساته».

وقال صقر، لـ«الاقتصاد»، أن الإحتفال الذي تابعناه يوم أمس من مطار بيروت الدولي» لمناسبة وصول الطائرة الثانية من عائلة «إيرباصa320»، جاء في توقيت ممتاز، حيث ان لبنان هو اليوم بأمس الحاجة إلى جرعات دعم إيجابية ليتمكن من الصمود وللعودة إلى الخريطة العالمية، وبعض هذا الدعم المطلوب للإقتصاد كانت ولا تزال توفره شركة «طيران الشرق الأوسط»، على رغم الحملات المغرضة التي تعرض إليها مؤخراً رئيس الشركة «الإستثنائي» محمد الحوت، الذي أنقذ الشركة من الإفلاس، وعاد ليحلق بها عالياً في الفضاء العالمي.

وختم: «ألف مبروك لعائلة «طيران الشرق الأوسط» أسطولها الجديد، وإلى مزيد من الإنجازات والنجاحات».