اعتبر الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف الأول عالميا بين لاعبي التنس المحترفين، أن الإسباني رافائيل نادال (الثاني) هو المرشح الأوفر حظا في نهائي رولان غاروس الذي سيخوضه اليوم الأحد أمامه.

وأشار ديوكوفيتش، إلى أن الأحوال الجوية في هذه النسخة المقامة في الخريف، على غير المعتاد، قد تمنحه هو خيارات للفوز.

وبعد فوزه على اليوناني ستيفانوس تيستيباس في نصف نهائي البطولة الكبرى، قال اللاعب الصربي عن نادال: «لقد فاز هنا مرات عديدة لدرجة أنني لا أعتقد أن هناك أي بطل يمكنه تكرار ذلك. لكن الظروف هذا العام مختلفة عنها في مايو ويونيو، وهذا قد يمنحني خيارات للفوز».

وأضاف أن «الظروف مختلفة عن المعتاد، سنرى كيف سيكون أسلوبنا في اللعب يوم الأحد، وفقا لدرجات الحرارة التي تؤثر بشكل كبير على اللعب وارتداد الكرة. وكذلك الرياح والرطوبة».

وكما يقول نادال مرارا، فإن البرودة والرطوبة تحد من ارتداد الكرة، مما يجعل لعب الإسباني أقل خطورة.

وأشار الصربي إلى إنه سيستشهد أيضا بالمرة الوحيدة التي فاز بها في رولان غاروس على نادال، في ربع نهائي 2015 . وتابع: «إنها المباراة التي سأستخدمها كمرجع، سأحاول استخلاص النتائج لتطوير التكتيك الذي سألعب به». واعتبر أن نادال هو «منافسه الأكبر»، والذي خاض أمامه أكبر عدد من المباريات (55 مواجهة) ولعب ضده «العديد من المباريات النابضة بالحياة».

وأردف: «نحترم بعضنا البعض كثيرا وعندما نواجه بعضنا البعض يكون هناك دافع لبذل أفضل ما لدينا. نحن نعلم أنه يجب أن نكون على أعلى مستوى لقياس أنفسنا. لدينا خبرة كافية للتعامل مع هذا النوع من المباريات بهدوء أعصاب».

ومع ذلك، لا يعتقد ديوكوفيتش، الذي يمكنه الفوز بلقبه الثامن عشر في البطولات الأربع الكبرى حال فاز على نادال، أن هذا النهائي يمثل أهم مباراة في مسيرته.

واستطرد: «هناك مباريات أخرى أكثر أهمية، ربما أول نهائي أخوضه في ويمبلدون، والذي كان حلمي منذ الطفولة.. لكن صحيح أن رولان جاروس تحظى باهتمامي بشكل خاص لأنها البطولة التي فزت بها أقل عدد من المرات».

وأتم: «آمل أن أتمكن من تقديم أفضل ما عندي، هذا ما سأحتاجه للفوز. أنا في وضع يسمح لي بذلك، إنني بصدد مواجهة المباراة الأخيرة من هذه البطولة أمام أكبر منافس لي. لقد عشت ذلك بالفعل وأعرف ما يجب علي فعله».