توج الإسباني رافائيل نادال بلقب رولان غاروس، بعد تغلبه في المباراة النهائية أمس الأحد، على المصنف أول عالميا نوفاك ديوكوفيتش، بثلاث مجموعات دون رد بواقع (6-0) و(6-2) و(7-5).

وونجح نادال في معادلة الرقم القياسي للنجم السويسري روجر فيدرر، كأكثر من توج بألقاب الغراند سلام بواقع 20 لقبا، كما عزز رقمه القياسي كأكثر من توج بلقب رولان غاروس محرزا لقبه الـ13.

بدأ نادال المباراة بقوة بكسر إرسال ديوكوفيتش من الشوط الأول، فعلى الرغم من تقدم الصربي (40-15)، إلا أنه أكثر من الكرات الساقطة في الوقت الذي اعتمد فيه الإسباني على الأسلوب الهجومي منذ البداية ليقتنص الشوط.

وبصعوبة نجح نادال في تعزيز الكسر في الشوط الثاني، قبل أن يكسر إرسال ديوكوفيتش للمرة الثانية في الشوط الثالث بفضل ضرباته القوية من آخر الملعب ليتقدم سريعا (3-0).

رفع ديوكوفيتش من مستواه في الشوط التالي، وبدأ يقدم ضربات هجومية وتحصل على 3 نقاط للكسر، إلا أن الإسباني أنقذ جميع الفرص وتقدم (4-0).

وفي الشوط الخامس، بدا أن ديوكوفيتش دخل في أجواء المباراة بالتقدم (40-0)، إلا أن نادال نجح في النهاية في الكسر للمرة الثالثة والتقدم (5-0) بصورة غير متوقعة، ليحسم بعدها المجموعة (6-0) في غضون 45 دقيقة.

وعانى ديوكوفيتش في الشوط الأول في المجموعة الثانية، حيث تعرض لنقطتين للكسر، قبل أن ينجح أخيرا في الفوز بالشوط الأول له في المباراة والتقدم (1-0).

وتواصلت معاناة ديوكوفيتش على شوط الإرسال وعدم إيجاد الحلول أمام المستوى العالي لنادال، ليخسر شوط إرساله ويتقدم الإسباني في المجموعة (2-1).

وحافظ نادال على مستواه العالي دفاعيًا وهجوميًا، مرتكبا 3 أخطاء فقط منذ بداية المباراة واضعا ضغطا كبيرا على الصربي، ليتحصل على كسر إرسال ثاني ويتقدم (4-1)، ليختم بعدها المجموعة الثاني (6-2) ويتقدم بمجموعتين دون رد.

وارتفع مستوى ديوكوفيتش بعض الشيء في المجموعة الثالثة، ومع ذلك واصل نادال الضغط وتحصل على نقاط للكسر، إلا أن الصربي أظهر صلابة دفاعية أكبر وتقدم (2-1).

وظهر الإحباط بصورة واضحة على ديوكوفيتش في الشوط الخامس، فكلما سدد بقوة وفي زاوية صعبة كان الرد متواجدا من نادال بصورة أفضل، ليحقق الإسباني الكسر ويتقدم (3-2) ويقترب أكثر وأكثر من اللقب.

ورفض ديوكوفيتش الاستسلام، وتحصل على نقطة للكسر في الشوط التالي مباشرة، وحاول الإنهاء بكرة ساقطة إلا أن الإسباني في لمحة من التألق أنقذ النقطة، وتحصل الصربي على فرصة أخرى ونجح في ترجمتها ليكسر إرسال نادال للمرة الأولى ليصرخ بعد معادلة النتيجة (3-3).

اكتسب ديوكوفيتش بعدها الكثير من الثقة في التبادلات، وبدأ ينافس بصورة أفضل، وحافظ كل لاعب بعدها على شوط الإرسال ليتعادلا (4-4).

وحصل نادال في الشوط التاسع على فرصة لكسر الإرسال، إلا أن الصربي أنقذها بضربة قاضية ليتقدم (5-4)، وفي الشوط الحادي عشر تحصل نادال على نقطة لكسر الإرسال، وارتكب ديوكوفيتش خطأ مزدوجاً ليمنح الإسباني فرصة الإرسال من أجل البطولة.

وبالفعل نجح نادال في الحفاظ على شوط الإرسال، وأنهى المباراة لصالحه ليتوج بلقب رولان غاروس للمرة الـ13 في تاريخه.